لقاءات متبادلة.. لماذا تتطلع قطر وكردستان العراق لتطوير علاقاتهما؟

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/wr7XjP

أمير قطر يستقبل رئيس إقليم كردستان (الديوان الأميري)

Linkedin
whatsapp
الثلاثاء، 19-10-2021 الساعة 08:25
- ما طبيعة العلاقات القطرية مع كردستان العراق؟

تعاون تجاري واستثماري وتنسيق سياسي.

- ما سر اهتمام قطر بإقليم كردستان العراق؟

محلل: لموقعها الإيجابي وسياستها الحكيمة وبيئتها الجاذبة للاستثمار.

- ما سبب اهتمام إقليم كردستان بدولة قطر؟

محلل: تتمتع بموقع سياسي محوري في المنطقة، ولديها علاقات متوازنة ومؤثرة في الملفات العراقية.

- كم حجم التبادل التجاري بين قطر والعراق؟

نحو 130 مليون دولار، نسبة كبيرة منها مع الإقليم.

تتسم العلاقات بين دولة قطر وإقليم كردستان العراق بالمتانة والتعاون والتنسيق المبني على مبدأ الشراكة، خاصة في مجالات التجارة والاستثمار.

وتأتي زيارة رئيس إقليم كردستان العراق، نيجيرفان بارزاني، إلى العاصمة القطرية الدوحة (16 أكتوبر 2021)، في إطار تعزيز العلاقات الثنائية وتطويرها.

وأفادت وكالة الأنباء القطرية بأن أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني استقبل بارزاني، واستعرضا علاقات التعاون، وأوجه دعمها وتعزيزها، كما ناقشا موضوعات ذات الاهتمام المشترك.

كما بحث رئيس مجلس الوزراء القطري الشيخ خالد بن خليفة بن عبد العزيز آل ثاني ورئيس إقليم كردستان في شمال العراق، تشغيل رؤوس الأموال القطرية في الإقليم وعموم العراق.

وأفاد بيان صادر عن رئاسة إقليم كردستان بأن "اللقاء ناقش انتخابات مجلس النواب العراقي المبكرة، والتوقعات لمستقبل العملية السياسية في العراق، وتقوية علاقات إقليم كردستان والعراق مع قطر، وخاصة في مجالات الاقتصاد والتجارة والزراعة والسياحة، والرحلات الجوية المباشرة للخطوط الجوية القطرية إلى إقليم كردستان والعراق".

وبحسب البيان فقد أكد الجانبان "تعزيز علاقات إقليم كردستان مع قطر"، وبحثا فرص تشغيل رؤوس الأموال والاستثمارات القطرية في الإقليم لتمتد منه إلى كل العراق كسوق أكبر، وخاصة في المجالات التي يحتاج إليها الإقليم والعراق، إضافة إلى بحث خطوات فتح قنصلية قطرية في أربيل.

وذكر البيان أن الطرفين تناولا في مباحثاتهما أيضاً "آخر مستجدات مواجهة الإرهاب، والتهديدات والخطر الذي يمثله داعش، وطرق وسبل التصدي للإرهاب والفكر المتطرف، وأحوال اللاجئين في مخيم الهول بسوريا".

اهتمام بالغ

يرى الكاتب والباحث السياسي، كفاح سنجري، أن كردستان تتمتع بعلاقات طيبة مع معظم دول الخليج العربي حيث يتبادل المسؤولون الكبار وأصحاب رؤوس الأموال والشركات ورجال الأعمال الزيارات بين أربيل عاصمة الإقليم ودول الخليج.

وفي حديثه مع "الخليج أونلاين" يشير "سنجري"، وهو المستشار الإعلامي لزعيم الحزب الديمقراطي الكردستاني، مسعود بارزاني، إلى أن زيارة المسؤول الكردستاني تأتي في هذا السياق؛ حيث تولي القيادة القطرية اهتماماً بالغاً للعلاقات مع الإقليم؛ لما يتميز به من موقع إيجابي وسياسة حكيمة وبيئة جاذبة للاستثمار من قبل الشركات ورجال الأعمال القطريين.

وتأتي هذه الزيارة بعد آخر زيارة قام بها نيجرفان بارزاني إلى الدوحة في 2019 والتي أعقبتها زيارة وزير الخارجية القطري إلى أربيل وإجرائه مباحثات مع زعماء كردستان في معظم المجالات، بما يعزز تلك العلاقات ويطورها لمصلحة الشعبين.

وكان بارزاني اجتمع، فور وصوله إلى الدوحة، مع نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، وجرى خلال الاجتماع استعراض علاقات التعاون الثنائي بين قطر والعراق وسبل تطويرها، إلى جانب مناقشة آخر المستجدات في إقليم كردستان العراق، وفق وكالة الأنباء القطرية.

ويعزو المستشار الإعلامي لزعيم الحزب الديمقراطي الكردستاني سر اهتمام الجانبين بتطوير علاقاتهما إلى الجانب السياسي وتطويره إلى مستوى فتح قنصلية قطرية في الإقليم، وجانب اقتصادي استثماري حيث إن الإقليم منطقة واعدة وبيئة جاذبة للاستثمارات، لما يتمتع به من وضع أمني مثالي وقانون متميز للاستثمار.

ويرجح "سنجري" بأن الزيارة الأخيرة ولقاء بارزاني بأمير قطر ستصب في تقوية العلاقات وتمتينها في شقيها السياسي والاقتصادي.

وشدد الباحث السياسي على أن قطر تتمتع بموقع سياسي محوري في المنطقة ولديها علاقات متوازنة ومؤثرة في الملفات العراقية خاصة مع إيران وتركيا فضلاً عن الولايات المتحدة، ومن المهم أن يكون لها بصمة متميزة فيما يخص تلك العلاقات ومدى تأثيرها على عوامل الاستقرار في العراق وكردستان من خلال ذلك الدور المحوري والمتوازن المؤثر إيرانياً وتركياً وأمريكياً.

افتتاح القنصلية

ويتطلع الجانبان إلى الإسراع في افتتاح القنصلية القطرية بإقليم كردستان حيث عبر الزعيم الكردي ورئيس الحزب الديمقراطي الكردستاني مسعود بارزاني، ونائب رئيس الوزراء وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، في 24 مارس 2021، عن سعادتهما بقرب افتتاح القنصلية، لكونه يهيئ أرضية للفرص الاستثمارية "الجيدة" في إقليم كردستان.

وجاء في بيان لمقر بارزاني ونشرته وكالة شفق نيوز، أن بارزاني استقبل في منتجع صلاح الدين بأربيل نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني والوفد المرافق له.

وقال البيان إن آل ثاني أبلغ بارزاني تحيات أمير قطر وتقديره للازدهار والاستقرار الذي يشهده إقليم كردستان، معلناً أن إقليم كردستان فيه فرص جيدة للاستثمار.

وأضاف آل ثاني أن افتتاح القنصلية القطرية في أربيل سيهيئ أرضية للعمل على الفرص الاقتصادية والاستثمارية الموجودة في الإقليم، متمنياً أن تشهد العلاقات بين قطر والإقليم الازدهار والتقدم.

التعاون الاستثماري

تسارعت خُطا العلاقات القطرية مع كردستان العراق بعد الزيارات المتبادلة لمسؤولي البلدين، وهو ما انعكس إيجاباً على الاستثمارات المشتركة لرجال الأعمال من الجانبين، وقد ازدادت التطلعات لتعزيز هذه الشراكة في أعقاب مؤتمر بغداد للتعاون والشراكة المنعقد في 28 أغسطس 2021.

وفي هذا السياق، يقول المدير العام لغرفة قطر، صالح بن حمد الشرقي، إن الغرفة تسعى إلى تعزيز علاقات التعاون بين قطاعات الأعمال في البلدين، إذ إن الاتفاقية التي وقعتها الغرفة مع اتحاد الغرف العراقية في العام 2019 تستهدف تعزيز التعاون بين الجانبين، وتطوير العلاقات التجارية والتعاون الاقتصادي.

ويشير الشرقي، في حديث لـ"الجزيرة نت"، إلى أن العراق يزخر بالعديد من الفرص الاستثمارية التي يمكن لرجال الأعمال القطريين توجيه استثماراتهم إليها، مؤكداً أن مؤتمر بغداد سيسهم في دعم استقرار العراق وإعادة إعماره بما يعيد الجاذبية الاستثمارية للبلاد.

بدوره، يقول رجل الأعمال القطري سعد آل تواه الهاجري، للمصدر ذاته، إن رجال الأعمال القطريين يتطلعون في المستقبل القريب إلى الاستثمار في مجالات البنية التحتية في شمالي العراق (إقليم كردستان) تحديداً؛ لما تتميز به من استقرار واستتباب الأمن، مترقباً أن تعم المنفعة على جميع أنحاء العراق.

التبادل التجاري

يحظى إقليم كردستان بنسبة كبيرة من التبادل التجاري بين العراق وقطر، وبيّن رئيس غرفة تجارة قطر، في 8 سبتمبر 2021، أن "سجل التبادل التجاري بين البلدين حقق نمواً كبيراً، خصوصاً بعد افتتاح الخط الملاحي في أبريل عام 2018، ليصل إلى نحو 472 مليون ريال قطري (130مليون دولار)".

وقال سفير العراق لدى دولة قطر، عمر البرزنجي، في 8 سبتمبر 2021، إن بلاده تسعى إلى استئناف الحركة التجارية مع دولة قطر بعد تراجعها إلى مستوى كبير جراء تفشي جائحة كورونا.

وأوضح، في مؤتمر صحافي مشترك عقده مع رئيس اتحاد مستوردي ومصدري إقليم كردستان العراق، مصطفى شيخ عبد الرحمن، في السليمانية، أن "تفشي فيروس كورونا تسبب بعرقلة عملية تصدير السلع والبضائع من إقليم كردستان والعراق إلى دولة قطر، ونبذل الجهود لإعادتها كما كانت".

ودعا السفير العراقي اتحاد مصدّري ومستوردي الإقليم إلى "التنسيق مع الحكومة الاتحادية في النشاطات التجارية مع قطر لوجود لجنة مشتركة بين البلدين".

كما أكد أن "قطر في حاجة إلى جميع المحاصيل الزراعية التي ينتجها العراق وإقليم كردستان، لأن سوق هذه الدولة يقتصر على الخارج في الحصول على هذه المنتجات".

وأكد "البرزنجي" أن "لدى العراق والإقليم إمكانية سد حاجة قطر من المنتجات الزراعية"، مبيناً أن "البلاد تسير 8 رحلات جوية يومياً إلى دولة قطر، ولكن لا يمكن تصدير كل السلع عن طريق الجو لأنها ستكون باهظة الثمن، لذا ينبغي إيجاد طرق أخرى، منها البحر".

مكة المكرمة