"لردع إيران".. واشنطن ترسل 3 آلاف جندي إلى السعودية

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/M39v5M

توجد قوات أمريكية في السعودية منذ عدة سنوات

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 11-10-2019 الساعة 19:12

أعلنت الولايات المتحدة الأمريكية، اليوم الجمعة، إرسال عدد كبير من القوات الإضافية والمعدات العسكرية إلى السعودية، مرجعة ذلك لما أسمته "حماية مصالحنا في المنطقة وردع إيران".

وقال وزير الدفاع الأمريكي، مارك أسبر، اليوم الجمعة، إن بلاده ستنشر 3 آلاف جندي أمريكي في السعودية، ومنصات صواريخ باتريوت، فضلاً عن طائرات مقاتلة وقطع بحرية.

واتهم الوزير الأمريكي، في مؤتمر صحفي، إيران بالوقوف وراء الهجمات التي استهدفت أرامكو، وقال: "إن الإيرانيين هم المسؤولون عن هجوم أرامكو بدون شك، وهناك أدلة على ضلوع طهران".

وأشار إلى أن بلاده "التزمت ضبط النفس تجاه تصرفات إيران الأخيرة بالمنطقة"، مؤكداً أن هذا "لم يكن ضعفاً".

واعتبر أن السعودية "شريك مهم لنا في المنطقة، ونحن ملتزمون بحماية شركائنا"، لكنه استطرد قائلاً إن بلاده "لا تسعى للصراع مع النظام الإيراني، لكننا نحتفظ بقدرات للرد على أي تهديدات".

وقبل المؤتمر الصحفي ذكر المتحدث باسم البنتاغون، جوناثان هوفمان، أن وزير الدفاع، مارك إسبر، أقر نشر القوات الإضافية التي تشمل سربين من الطائرات المقاتلة، وبطاريتين من طراز باتريوت، فضلاً عن منظومة ثاد الدفاعية.

وأوضح بيان الوزارة أن "الوزير إسبر أبلغ ولي العهد السعودي وزير الدفاع، محمد بن سلمان، هذا الصباح، بنشر القوات الإضافية لتعزيز دفاع السعودية".

وكانت وكالة "رويترز" استبقت تصريحات "البنتاغون" ونقلت عن مصدر قوله إن واشنطن سترسل آلاف الجنود الإضافيين إلى السعودية في أعقاب الهجوم على شركة "أرامكو" السعودية.

ووقع هجوم على منشأتين نفطيتين تابعتين لشركة أرامكو منتصف سبتمبر الماضي، وتسبب في توقف إنتاج نصف النفط السعودي.

وكانت السعودية أعلنت، في يوليو الماضي، موافقتها على استقبال قوات أمريكية على أراضيها، في إطار ما أسمته بـ"الدفاع عن أمن واستقرار المنطقة وضمان السلم فيها".

ونقلت وكالة أنباء السعودية الرسمية "واس" عن مصدر مسؤول في وزارة الدفاع قوله: "صدرت موافقة الملك سلمان بن عبد العزيز على استقبال المملكة لقوات أمريكية لرفع مستوى العمل المشترك في الدفاع عن أمن المنطقة واستقرارها وضمان السلم فيها"، دون تحديد عدد هذه القوات.

وأشار إلى أن القرار جاء "انطلاقاً من التعاون المشترك بين المملكة العربية السعودية والولايات المتحدة الأمريكية، ورغبتهما في تعزيز كل ما من شأنه المحافظة على أمن المنطقة واستقرارها".

وفي يونيو الماضي، أعلنت إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أنها سترسل 1000 جندي إضافي إلى الشرق الأوسط بسبب الوضع المتوتر مع إيران.

وأعلنت البنتاغون في حينها أن العملية تأتي لتعزيز انتشار قواتها في الشرق الأوسط، وأنه سيتم نشر نظام الدفاع الجوي "باتريوت"، و"طائرات استطلاع مأهولة وغير مأهولة"، بالإضافة إلى طائرات مقاتلة.

ويوجد بالفعل المئات من أفراد الخدمة الأمريكية، ويوجد معظمهم في قاعدة الأمير سلطان الجوية جنوب الرياض، بهدف مواجهة التهديد الإيراني.

مكة المكرمة