"لا غنى عنها".. ترامب يشيد بدور قطر في دعم استقرار المنطقة

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/nxmoRJ

ترامب شكر أمير قطر لاستضافة مفاوضات السلام الأفغانية

Linkedin
whatsapp
السبت، 19-12-2020 الساعة 22:54
- كيف وصف ترامب العلاقات الأمريكية القطرية؟

بـ"الشراكة الراسخة التي لا غنى عنها".

- ما أبرز ما تطرق له ترامب في شراكة البلدين؟

دعم الدوحة للقوات الأمريكية في قاعدة العديد الجوية، واستضافة مفاوضات السلام الأفغانية.

أعرب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، السبت، عن تقديره لقطر في دعم الاستقرار بالمنطقة، مبدياً فخره بـ"الشراكة الراسخة مع قطر"، والتي قال إنها "لا غنى عنها".

وأشاد ترامب في البرقية بـ"العلاقات الوثيقة التي تجمع البلدين، والتزامهما بتعميقها وتعزيزها"، في برقية أرسلها لأمير قطر، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، لتهنئته بمناسبة اليوم الوطني لبلاده، بحسب الديوان الأميري.

وقال ترامب: "نحن نقدر تعاون قطر في عدة قضايا ثنائية وإقليمية واقتصادية رئيسية بالنسبة لمواصلة السلام والاستقرار في المنطقة".

وأضاف مخاطباً أمير قطر: "نشكركم على دعمكم الكبير للقوات الأمريكية في قاعدة العديد الجوية، وعلى استضافة مفاوضات السلام الأفغانية".

وأعرب عن افتخاره بـ"الشراكة الراسخة مع قطر"، مؤكداً أنها "لا غنى عنها"، وفق المصدر ذاته.

وتحظى علاقات الولايات المتحدة وقطر في المجال العسكري بتميز، حيث يتمركز نحو 13 ألف جندي أمريكي، أغلبهم من سلاح الجو، في قاعدة "العديد" على بعد 30 كم جنوب غرب العاصمة الدوحة.

وتستخدم واشنطن هذه القاعدة، التي تمثل أكبر وجود عسكري لها بالشرق الأوسط، في حربها ضد تنظيم "داعش" بسوريا والعراق.

وأدت قطر من قبل دور الوسيط في مفاوضات واشنطن و"طالبان"، التي أسفرت عن توقيع اتفاق تاريخي، في 29 فبراير الماضي، لانسحاب أمريكي تدريجي من أفغانستان وتبادل الأسرى.

وتستهدف مفاوضات السلام الأفغانية الجارية حالياً في الدوحة إنهاء 42 عاماً من النزاعات المسلحة بأفغانستان، منذ الانقلاب العسكري في 1978، ثم الغزو السوفييتي بين عامي 1979 و1989.

مكة المكرمة