لأول مرة منذ 6 أعوام.. اجتماع أوروبي خليجي رفيع في فبراير

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/mAYmDp

خلال لقاء الجانبين في بروكسل (تويتر)

Linkedin
whatsapp
الثلاثاء، 18-01-2022 الساعة 08:52
- ما الذي اتفق عليه الحجرف وبوريل؟

عقد اجتماع الوزراء ومجلس الشراكة للاتحاد الأوروبي ومنظمة التعاون الـ26 في 21 فبراير.

- ماذا أكد "الحجرف" خلال اللقاء؟

الحرص على تعزيز المشاركة والتعاون المتبادلين في القضايا الثنائية.

يعقد ممثلو الاتحاد الأوروبي ومجلس التعاون الخليجي في العاصمة البلجيكية بروكسل، اجتماع الوزراء ومجلس الشراكة في 21 فبراير المقبل، لأول مرة منذ 6 سنوات.

والتقى الممثل الأعلى للسياسة الخارجية والأمنية للاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل، مساء الاثنين، مع الأمين العام لمجلس التعاون نايف الحجرف في بروكسل.

وبحث الجانبان المصاعب العالمية مثل التغير المناخي ومكافحة الإرهاب والتحور الأخضر والرقمي، وقررا عقد اجتماع الوزراء ومجلس الشراكة للاتحاد الأوروبي ومنظمة التعاون الخليجي الـ26 في 21 فبراير.

وأكد الحجرف الحرص على تعزيز المشاركة والتعاون المتبادلين في القضايا الثنائية والإقليمية، والجهود المشتركة لتعزيز الأمن والاستقرار. 

كما أكد أهمية مواصلة الحوار السياسي المنتظم حول التحديات التي يواجهها الطرفان في المنطقة، والتنسيق المطلوب في مواجهة التحديات المهددة للأمن والاستقرار العالمي.

ووفقاً لبيان لمجلس التعاون، تناول الاجتماع الملف النووي الإيراني والمفاوضات في فيينا، إضافة إلى الملف اليمني، وأهمية قيام المجتمع الدولي بممارسة أقصى درجات الضغط على جماعة الحوثي للاستجابة إلى وقف إطلاق النار والانخراط في الحوار السياسي.

وعقد الطرفان اجتماعهما المشترك الأخير في 18 يوليو عام 2016.

والأحد الماضي التقى أمين عام مجلس التعاون بسفراء ورؤساء بعثات دول مجلس التعاون في بروكسل، بحضور رئيس الفريق الخليجي للمفاوضات عبد الرحمن بن أحمد الحربي.

ووفقاً لبيان صادر عن المجلس، استعرض الأمين العام مسيرة التعاون الخليجي المشترك، وأثنى على الجهود الملموسة التي يقوم بها السفراء ورؤساء البعثات.

وبدأ الاتحاد الأوروبي العام الماضي في التركيز على إحياء علاقاته مع دول المنطقة بعد انتهاء الأزمة الخليجية التي اندلعت في صيف عام 2017.

وفي هذا الإطار أجرى بوريل زيارة شاملة للمنطقة في سبتمبر وأكتوبر من العام الماضي.

يشار إلى أن الاتحاد الأوروبي ودول الخليج أبديا في أكثر من مناسبة رغبتهما في تعزيز العلاقات بينهما في مختلف المجالات.