كيف علّق المغردون الخليجيون على تأبين بيريز في اليونسكو؟

أدى بيريز دوراً بارزاً بجمع السلاح لدعم العصابات اليهودية

أدى بيريز دوراً بارزاً بجمع السلاح لدعم العصابات اليهودية

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 08-10-2016 الساعة 14:37


ندد إعلاميون خليجيون وسياسيون عبر موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، بافتتاح منظمة "يونسكو" جلستها بدقيقة صمت على وفاة الرئيس الإسرائيلي السابق، شمعون بيريز، مستذكرين جرائم الحرب التي نفذها ضد الفلسطينيين.

جاء ذلك بعد هجوم عريض على الدول العربية والغربية التي شاركت في تأبين بيريز "الإرهابي"، واصفين من شارك في التأبين بأنه داعم للإرهاب.

وغرّد الصحفي والكاتب السعودي جمال خاشقجي، عبر وسم "تأبين بيريز في اليونسكو"، قائلاً: "من المعيب أن يشارك سفير أو مندوب عربي أو مسلم" في تأبين بيريز.

ومن جهته قال عبد الله الغذامي، أستاذ النقد في قسم اللغة العربية في جامعة الملك سعود: "أقل ما يفعله السفراء العرب هو مقاطعة هذا الحفل المشين.. اليونسكو تؤبن قاتل أطفال فلسطين ومجزرة قانا معلقة على رقبته".

في حين قال عبد الله العذبة، رئيس تحرير صحيفة "العرب" القطرية: إن "دولة قطر ممثلة بوفدها لن تشارك في هذا العار الذي سيلطخ وجه اليونسكو!"، واصفاً اليونسكو بأنها "تدعم الإرهاب العنصري!".

وأكد زياد الدريس، رئيس الخطة الدولية لتنمية الثقافة العربية في اليونسكو، أن غيابه عن التأبين جاء تأكيداً لسياسة بلاده (السعودية) الواضحة مع مثل هذه القضايا.

واعتبر الحقوقي والمراقب الدوليّ الجزائري أنور مالك أنّ تأبين بيريز، في اليونسكو، لا يليق أخلاقياً بمنظمة دولية تحمل الهمّ الثقافي والتربوي والعلمي، وتعمل على إحلال السلام والأمن في العالم.

وتوفي بيريز الأربعاء الماضي، عن عمر ناهز الـ93، بعد صراع مع المرض. وشغل بيريز على مدى خمسة عقود مناصب نيابية ووزارية مختلفة، وهو الوحيد في "إسرائيل" الذي تولى منصبي رئاسة الدولة ورئاسة الوزراء، كما تزعم حزب العمل، ويعتبر آخر المؤسسين للكيان الإسرائيلي الذين كانوا على قيد الحياة.

كما أنه أحد الإرهابيين العالميين، وقائد عملية "عناقيد الغضب" ومجزرة قانا ضد مئات الأطفال والنساء في لبنان العام 1996، وشارك في مجازر ضد الفلسطينيين في الفترة ما بين العامين 1948 و1952، وهو مهندس التنسيق للعدوان الثلاثي على جمهورية مصر العربية عام 1956.

اقرأ أيضاً :

الإعلام الإسرائيلي وتعزية عباس.. تجاهل وسخرية وتفاؤل

وأدى دوراً بارزاً في جمع السلاح لدعم العصابات اليهودية في خمسينيات القرن الماضي، كما أنه متورط في مذبحة مخيم جنين والياسمينة في مدينة نابلس القديمة، ومهندس المذابح والقمع ضد الفلسطينيين خلال الانتفاضة الفلسطينية الأولى، وأصدر أوامره بارتكاب مجزرة ضد أهالي قطاع غزة العام 2008.

وأدت مشاركة الرئيس الفلسطيني في جنازة بيريز لغضب شعبي وفصائلي كبير، وخلقت ردات فعل فلسطينية غاضبة، في حين اعتبرت بعض الفصائل مشاركة محمود عباس "خيانة وطنية" يجب أن يحاكم عليها.

مكة المكرمة