كيف ردّ أردوغان على انتقادات لتوقيع بلاده اتفاقية مع ليبيا؟

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/pkapQZ

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان

Linkedin
whatsapp
السبت، 30-11-2019 الساعة 17:29

ردَّ الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، على انتقادات عدة دول عربية وإقليمية، بعد توقيع اتفاقية أبرمتها بلاده مع حكومة "الوفاق الوطني" الليبية المعترف بها دولياً.

وفي كلمة ألقاها بولاية أدرنة شمال غربي البلاد، قال أردوغان: إن "جميع بنود الاتفاقية بين تركيا وليبيا ستدخل حيز التنفيذ أيضاً، كما أن أعمال التنقيب التي نقوم بها سينبثق عنها السلام والازدهار وليس الصراع والدماء".

وأعلن مكتب الاتصال في الرئاسة التركية، أن حكومتي البلدين وقعتا مذكرتي تفاهم: الأولى حول التعاون الأمني والعسكري، والثانية حول السيادة على المناطق البحرية، وتهدف إلى حماية حقوق البلدين وفق القانون الدولي.

وجاء توقيع الاتفاقية، بعد لقاء جمع رئيس حكومة الوفاق فايز السراج، بالرئيس التركي رجب طيب أردوغان، في مدينة إسطنبول، الأربعاء الماضي.

وعن سفن التنقيب التركية شرقي المتوسط، أكد أردوغان أن تركيا لن تسحب سفنها من هناك إذعاناً لصراخ البعض وعويله، كما أن بلاده لن تتخلى عن حقوقها وحقوق قبرص التركية.

وأجرى السراج زيارة رسمية مفاجئة لتركيا على رأس وفد حكومي بارز ضم وزير الخارجية محمد سيالة، ووزير الداخلية فتحي باشاغا، وآمر غرفة العمليات المشتركة اللواء أسامة جويلي، ووكيل وزارة الدفاع صلاح النمروش، ومستشار الرئيس للأمن القومي تاج الدين الرزاقي.

وجدد الرئيس التركي تأكيده، خلال استقبال السراج، دعم بلاده لحكومة الوفاق "في مواجهة ما تتعرض له العاصمة الليبية من عُدوان طال المدنيين والمنشآت المدنية"، مشدداً على رفض بلاده التدخل الخارجي في الشأن الليبي، وأن حل الأزمة في ليبيا لن يكون عسكرياً، وأنه لا بد من دعم جهود المبعوث الأممي، غسان سلامة، للعودة إلى المسار السياسي.

وأثارت الخطوة التركية الجديدة مع حكومة الوفاق غضباً بعدة دول؛ حيث أظهرت كلٌّ من مصر واليونان وقبرص انتقادها المباشر للاتفاق الموقع بين أردوغان والسراج، واتفقت تلك الدول على عدم وجود أي أثر قانوني للإعلان عن توقيع الجانب التركي مذكرتي التفاهم مع السراج.

مكة المكرمة