كورونا برمضان.. هل تستمر الإجراءات الاحترازية في الخليج؟

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/JvPQKV

قطر قررت تخفيض أسعار 50 سلعة

Linkedin
whatsapp
الأربعاء، 22-04-2020 الساعة 21:00

مع اقتراب حلول شهر رمضان عززت دول خليجية إجراءات الحجر الصحي والمنزلي الذي تفرضه لمنع تفشي فيروس كورونا، فحظرت التجمعات الدينية وقررت استمرار حظر التجول، في حين خففت بعضها من تلك الإجراءات.

وبينما سيحرم المسلمون من أداء العمرة كما هو المعتاد سنوياً بسبب الإجراءات التي اتخذتها السعودية للحد من تفشي المرض، سيكون على مواطني الكويت الالتزام بإجراءات حظر التجول التي أقرتها الحكومة حتى نهاية شهر رمضان، فيما لجأت الحكومة القطرية للتخفيف من الآثار الاقتصادية بسبب كورونا إلى تقليص أسعار السلع والمواد الغذائية خلال الشهر الكريم.

وسيكون شهر رمضان للعام 2020 استثنائياً مع انتشار مستمر لفيروس كورونا، الذي وصل عدد المصابين به إلى أكثر من مليونين ونصف، منهم ما يقارب 32 ألفاً في دول الخليج، حتى 22 أبريل 2020.

إجراءات قطرية

في 17 أبريل 2020، أطلقت وزارة التجارة والصناعة القطرية مبادرة "السلع الاستهلاكية المخفضة" لشهر رمضان، التي تشمل أكثر من 500 سلعة، يبدأ بيعها بأسعار مخفضة اعتباراً من 18 أبريل وحتى نهاية شهر رمضان المقبل، وذلك بالتنسيق مع المجمعات الاستهلاكية الكبرى.

وتشمل المبادرة جميع السلع الأساسية التي يحتاجها المستهلك خلال شهر الصيام؛ مثل: "الطحين، والسكر، والأرز، والمكرونة، والدجاج النيء، والزيت، والحليب، وغيرها من السلع والمواد الغذائية وغير الغذائية ذات الأهمية النسبية للمستهلك، والتي يكثر استهلاكها في هذا الشهر".

وقالت الوزارة القطرية إن ذلك يأتي في إطار حرص الوزارة، التي دأبت خلال السنوات الماضية على إطلاق مثل هذه المبادرات بتوفير احتياجات المواطنين والمقيمين من السلع الاستهلاكية بأسعار مخفضة خلال رمضان، حيث يزداد الإنفاق على شراء السلع الغذائية.

وفيما يتعلق بالإجراءات التي أقرتها الحكومة القطرية لم تعلن أي جديدٍ فيها؛ ما يعني استمرارها سابقاً فيما يتعلق بمنع التجمعات وإغلاق المساجد وتعليق السفر خارجياً.

الكويت وتمديد الإجراءات

في 20 أبريل، أعلنت الحكومة الكويتية تمديد الحظر الجزئي لأوقات مختلفة في عموم البلاد، وقررت استمرار العطلة الرسمية لنهاية شهر رمضان المبارك من أجل مواجهة فيروس كورونا المستجد.

وقال الناطق الرسمي باسم الحكومة، طارق المزرم، إن مجلس الوزراء أقر تمديد الحظر الجزئي بساعات مختلفة؛ حيث سيكون من 4 عصراً إلى 8 صباحاً، وذلك اعتباراً من الأول من شهر رمضان المبارك.

وأضاف المزرم أن المجلس قرر السماح لخدمة توصيل المطاعم ومراكز التسوق من الساعة 5 مساءً حتى الساعة 1 صباحاً.

كما قررت الحكومة استمرار تعطيل الأعمال في الجهات الحكومية إلى نهاية شهر رمضان المبارك.

عُمان.. إغلاق المساجد

​بدورها قررت الحكومة العمانية استمرار إغلاق المساجد وحظر أشكال التجمعات كافة خلال شهر رمضان، ومددت غلق العاصمة تجنباً لانتشار فيروس كورونا.

وعقب اجتماعها أصدرت اللجنة العليا المكلفة ببحث آلية التعامل مع التطورات الناتجة عن انتشار فيروس كورونا، في 20 أبريل، بياناً أكدت فيه منع إقامة الصلاة بكل أشكالها خلال شهر رمضان، وقصر دور المساجد على رفع الأذان فقط.

وشددت اللجنة على منع أشكال التجمعات كافة خلال شهر رمضان، وضمن ذلك صلاة التراويح، وإفطار الصائمين في المساجد أو المخيمات الرمضانية أو الأماكن العامة، بالإضافة إلى منع الأنشطة الجماعية كافة؛ الرياضية والاجتماعية والثقافية.

وقررت اللجنة تمديد الإغلاق المفروض على محافظة مسقط حتى 8 مايو المقبل، وطالبت الجميع بالتزام هذه القرارات.

السعودية.. تخفيف الحظر

في 21 أبريل، أعلنت الداخلية السعودية تعديل في الأوقات المسموح بالتجول فيها بجميع المناطق والمدن التي لا تخضع لتعليمات منع التجول فيها على مدار اليوم، من الساعة التاسعة صباحاً وحتى الساعة الخامسة عصراً.

ونقلت وكالة الأنباء السعودية "واس" عن مصدر أمني قوله: "سيسمح بخروج سكان المدن والمحافظات التي يمنع التجول فيها على مدار الساعة من منازلهم لقضاء الاحتياجات الضرورية فقط؛ مثل الرعاية الصحية والتموين، من الساعة التاسعة صباحاً وحتى الخامسة مساءً، وذلك داخل نطاق الحي السكني الذي يقيمون فيه، وقصر التنقل بالسيارات على شخص واحد بالإضافة إلى قائد المركبة".

وأكّد المسؤول "استمرار منع سكان الأحياء السكنية التي تخضع للعزل الصحي التام من الخروج من منازلهم على مدار الساعة".

وأعلنت رئاسة شؤون الحرمين في السعودية، في 22 أبريل، أن العاهل السعودي، الملك سلمان بن عبد العزيز، أصدر موافقته على إقامة صلاة التراويح داخل الحرمين الشريفين، وتخفيفها إلى خمس تسليمات، مع استمرار تعليق حضور المصلين.

كما أكد الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي، الشيخ عبد الرحمن السديس، تطبيق الإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية للحد من الكثافة البشرية، مع استمرار إقامة الشعيرة، مشيراً إلى أن الصلاة ستقتصر على المصلين لصلاة العشاء.

الإمارات والبحرين.. استثناءات محدودة

وفي الإمارات أقر مجلس الإفتاء الشرعي استثناء العاملين في المجال الطبي الذين يعتنون بمرضى كورونا من صيام شهر رمضان، كما حث على عدم التجمع لأداء صلاة الجماعة خلال الشهر.

وأضاف المجلس، في 19 أبريل، أن جميع الأصحاء مكلفون بالصيام، لكن يمكن للكوادر الطبية التي تمثل الخط الأمامي في مواجهة وباء فيروس كورونا الإفطار.

وأقرت الإمارات استمرار تعليق أداء الصلوات في جميع دور العبادة، بما في ذلك المساجد؛ في إطار إجراءات احتواء الفيروس.

أما البحرين فقد قررت فتح جامع الفاتح بالعاصمة المنامة لأداء صلاة الجمعة والعشاء والتراويح في شهر رمضان المبارك، بحضور الخطيب وعدد محدود من المصلين.

وكانت البحرين أعلنت "استئناف عمل المحلات التجارية والصناعية التي تقدم سلعاً أو خدمات مباشرة للزبائن، شرط ارتداء أقنعة وكمامات من قبل العاملين ومرتادي المحلات التجارية"، بالإضافة إلى منع الاكتظاظ في المحلات وترك مسافة كافية.

مكة المكرمة