كتاب بولتون.. قاضٍ يرفض عدم نشره ومعلومات جديدة تتكشف

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/RAW1ry

جون بولتون مستشار الأمن القومي السابق للرئيس الأمريكي

Linkedin
whatsapp
الأحد، 21-06-2020 الساعة 19:43

ما حجة الرئيس الأمريكي في محاولة منع نشر كتاب بولتون؟

قال إن منعه ربما يوقف حدوث ضرر لا يمكن إصلاح آثاره.

ما أبرز ما يحويه كتاب المستشار السابق لترامب؟

يرسم صورة غير لائقة لترامب كرئيس جاهل، وتهيمن على قراراته رغبته في النجاح في الانتخابات المقبلة.

يستعد مستشار الأمن القومي السابق للرئيس الأمريكي، جون بولتون، لنشر كتابه الذي يتضمن معلومات سرية تخص الأمن القومي الأمريكي.

ورفض قاض أمريكي طلب الرئيس، دونالد ترامب، بإصدار حكم قضائي لمنع نشر كتاب مستشاره السابق بولتون، بعدما اعتبرت وزارة العدل الأمريكية أن الكتاب المذكور لم يُراجع بشكل دقيق للتأكد من عدم احتوائه على معلومات مصنفة سرية، إلا أن الوقت قد فات لتدارك الضرر.

وقال رويس لامبرث، قاضي محكمة مقاطعة واشنطن دي سي: إن "الحكومة فشلت في إثبات أن الأمر القضائي (بالمنع) يمكن أن يمنع حدوث ضرر لا يمكن إصلاح آثاره".  

وكانت مئات الآلاف من نسخ كتاب "الغرفة التي شهدت الأحداث" قد طبعت، ووزعت، ومن المقرر طرحها للبيع ابتداء من الثلاثاء المقبل.

وفي هذا الكتاب، يرسم بولتون صورة غير لائقة لترامب؛ فهو رئيس جاهل بأبسط الحقائق الجغرافية، وتهيمن على قراراته رغبته في النجاح في الانتخابات المقبلة في نوفمبر وضمان فوزه بولاية رئاسية ثانية.

وفي كتابه يقدم بولتون الرئيس ترامب بصورة زعيم "متهور"، "فقير الاطلاع بشكل مذهل".

ويصف بولتون في كتابه لقاء جمع بين ترامب ونظيره الصيني شي جين بينغ على هامش قمة العشرين التي عقدت في اليابان في العام الماضي.

ويقول بولتون إن الرئيس الأمريكي "حوّل الحديث بشكل مذهل إلى الانتخابات الرئاسية الأمريكية المقبلة (عام 2020)"، مشيراً إلى قدرة الصين الاقتصادية، وطالباً من الرئيس شي أن يضمن فوزه في تلك الانتخابات، كما ألمح ترامب إلى رغبته في الاحتفاظ بالمنصب لأكثر من فترتين.

كما كشف بولتون عن كواليس جديدة للقاء الذي كان مقرراً أن يعقد بين ترامب ووزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، العام الماضي.

ووفقاً لما جاء في كتابه فإن ترامب كان يخطط خلال قمة السبع الكبار في فرنسا، العام الماضي، لإجراء لقاء مع ظريف، بوساطة من الرئيس إيمانويل ماكرون.

وكشف في كتابه كواليس "لقاء ترامب وظريف"، والذي لم يتم خلال قمة السبع الكبار في فرنسا، حيث كان رأيه أنه لا يمكن للرئيس الأمريكي منح إيران فرصة لتخفيف الضغط عليها، وبأنه كان رافضاً عقده لقاء مع ظريف.

ولفت بولتون إلى أن مايك بومبيو، وزير الخارجية الأمريكي، كان مؤيداً لقراره في رفض عقد لقاء بين ترامب وظريف، حيث أكد مستشار الأمن القومي الأمريكي السابق أنه كان ينوي تقديم استقالته من منصبه حال عقد هذا اللقاء، وقد أيده بومبيو في هذه الخطوة، على عكس مستشار الرئيس وصهره، جاريد كوشنر، الذي فضَّل عقد لقاء بدعوى أنه ليس لدى ترامب ما يخسره من لقاء ظريف، ليقول ترامب بعدها: "لن أعطي الإيرانيين أي شيء حتى لا يتم التوصل إلى اتفاق، لكنني أعتقد أنني سألتقي ظريف على انفراد. ربما مجرد مصافحة". 

وأضاف بولتون في كتابه الجديد أنه بعث رسالة إلكترونية إلى بومبيو، مفادها أنه لا يستبعد إمكانية عقد اجتماع بين وزير الخزانة الأمريكي، ستيفن منوتشين، أو جاريد كوشنر مع ظريف على هامش قمة السبع الكبار في فرنسا.

ولفت بولتون إلى أنه حتى هذه الفرضية أقلقت المسؤولين الإسرائيليين وأغضبت بومبيو في الوقت نفسه.

وأصبح بولتون مستشار ترامب للأمن القومي في أبريل عام 2018، إلا أنه غادر منصبه في سبتمبر عام 2019 بسبب خلافات شديدة بينه وبين ترامب بخصوص التعامل مع دول تشكل تحديات رئيسية بالنسبة للولايات المتحدة مثل إيران وكوريا الشمالية وأفغانستان.

مكة المكرمة