كالامارد تُعلّق على تحمل بن سلمان مسؤولية قتل خاشقجي

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/nBzDA5

عام مر على جريمة قتل خاشقجي داخل قنصلية بلاده بإسطنبول

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 01-10-2019 الساعة 22:57

قالت المحققة الأممية بجريمة قتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي، آغنيس كالامارد، إن ولي العهد محمد بن سلمان أراد بتصريحاته عن تحمل المسؤولية أن ينأى بنفسه عن الجريمة.

وأضافت المحققة، في مقابلة مع قناة الجزيرة اليوم الثلاثاء، أنّ "ولي العهد السعودي لم يتحمل مسؤولية قتل خاشقجي ولم يحدد من كان فعلاً وراء الاغتيال".

وفي مقابلة مع برنامج "60 دقيقة" على شاشة قناة "سي بي إس" الأمريكية، نفى الأمير محمد أنه أصدر الأوامر بقتل خاشقجي، لكنه قال إنه "يتحمل في نهاية المطاف المسؤولية كاملة بوصفه القائد الفعلي للبلاد"، وأدلى كذلك بتصريحات مشابهة لقناة "بي بي إس" الأمريكية.

وعندما سُئل الأمير محمد خلال المقابلة كيف يمكن أن تكون الجريمة ارتكبت دون علمه، أجاب أنه "من المستحيل بالنسبة له أن يعرف ما يقوم به يومياً ثلاثة ملايين شخص يعملون في الحكومة السعودية".

وأردفت أنّ إقرار "ولي العهد السعودي بمسؤوليته يعني ضمناً أن الدولة السعودية مسؤولة عن قتل خاشقجي".

وأشارت إلى أنه "ما زلنا لا نعرف من يرتبط باغتيال خاشقجي بالإضافة لضلوع (مستشار الديوان الملكي) سعود القحطاني إذ لا نعرف سلسلة الأوامر".

وأكّدت كالامارد: "أرحب بتحركات المشرعين الأمريكيين واستخدامهم كل الوسائل للمطالبة بمحاسبة السعودية".

وسبق أن أفادت كالامارد بأن التحقيق الذي أجرته خلص إلى أدلة تشير إلى ضلوع مسؤولين كبار في قتل خاشقجي، من بينهم ولي العهد بن سلمان.

وأضافت كالامارد، في معرض تقريرها أمام مجلس حقوق الإنسان في جنيف، في يونيو 2019، بشأن قتل الصحفي، أن التحقيقات الرسمية التي أجرتها السعودية لم تتطرق إلى تسلسل القيادة ومن أمَر بالجريمة.

ودعت في السياق ذاته إلى مزيد من التحقيقات لتحديد مسؤولية بن سلمان ومستشاره سعود القحطاني في هذه الجريمة.

وقتل خاشقجي في 2 أكتوبر 2018، داخل القنصلية السعودية بإسطنبول، في قضية هزت الرأي العام الدولي وأثارت استنكاراً واسعاً لم ينضب حتى اليوم.

مكة المكرمة