كابل تثمن دور قطر بأفغانستان وتأمل مواصلة مساعداتها

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/ZWx5Wb

برادر: لن نسمح لأحد من دول الجوار بإثارة النعرات الطائفية (أرشيفية)

Linkedin
whatsapp
الأحد، 26-09-2021 الساعة 13:54
- ما موقف "طالبان" من الولايات المتحدة؟

أكد برادر أن حركته تريد علاقات مع الولايات المتحدة.

- ما موقف طالبان من طاجكستان؟

أكد برادر أنها تتدخل في شؤون أفغانستان ولكل فعلٍ رد فعل.

أشاد نائب رئيس الوزراء الأفغاني، الملا عبد الغني برادر، اليوم الأحد، بدور دولة قطر في المصالحة الأفغانية، معرباً عن أمله في استمرارها بإرسال المساعدات الإنسانية.

وقال برادر في تصريحات لقناة "الجزيرة الإخبارية": "نريد علاقات مع الولايات المتحدة وباقي دول العالم بشرط الاحترام المتبادل".

وشدد المسؤول الأفغاني على أن بلاده "لن تسمح لدول الجوار بإثارة النعرات الطائفية والعرقية في بلادنا"، معرباً عن أمله أن تلعب الصين كعضو بمجلس الأمن "دوراً مهماً في أفغانستان".

وبيّن أن طاجكستان تتدخل في شؤون أفغانستان، محذراً إياها بقوله: "لكل فعل رد فعل".

ومدّت الحكومة القطرية جسراً جوياً من المساعدات باتجاه العاصمة الأفغانية كابل، في حين زار وزير خارجيتها الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، كابل، في (12 سبتمبر 2021)، كأول مسؤول دولي رفيع يصل إليها منذ وصول "طالبان" للسلطة.

والتقى وزير الخارجية القطري رئيسَ حكومة طالبان الملا محمد حسن أخوند، وعدداً من كبار المسؤولين والساسة الأفغان، على رأسهم الرئيس السابق حامد كرزاي، ورئيس لجنة المصالحة عبد الله عبد الله.

ورعت قطر المفاوضات التي جرت بين "طالبان" والولايات المتحدة، والتي أفضت إلى اتفاق تاريخي، العام الماضي، انسحبت بموجبه القوات الأجنبية من أفغانستان بعد 20 عاماً من الغزو.

وحالياً تعمل الدوحة على إيجاد توافق دولي ومحلي يضمن انخراط أفغانستان في الأسرة الدولية ويحقق انتقالاً سلمياً في بلد مزقته الحروب الداخلية.

وتؤكد دولة قطر في مناسبات عديدة، دعمها الشعب الأفغاني وحقه في العيش بكرامة وتحقيق الاستقرار والتنمية والازدهار في بلادهم، محذرة من فرض عزلة عليها بذريعة وصول "طالبان" للحكم.

مكة المكرمة