قوى الثورة السودانية ترفض "الانقلاب العسكري" وتدعو للبقاء بالشوارع

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/LoXDab

قوى الثورة السودانية رفضت بيان وزير الدفاع السوداني

Linkedin
whatsapp
الخميس، 11-04-2019 الساعة 18:27

 رفضت قوى إعلان الحرية والتغيير ما ورد في بيان وزير الدفاع السوداني عوض بن عوف، داعين السودانيين إلى المحافظة على اعتصامهم أمام مباني القيادة العامة للقوات المسلحة وفي بقية الأقاليم، والبقاء في الشوارع في كل مدن السودان.

وقالت قوى إعلان الحرية والتغيير في بيان مقتضب، وصل "الخليج أونلاين" نسخة منه، اليوم الخميس: "سنبقى مستمسكين بالميادين والطرقات التي حررناها عنوة واقتداراً حتى تسليم السلطة لحكومة انتقالية مدنية تعبر عن قوى الثورة، وهذا هو القول الفصل وموعدنا الشوارع التي لا تخون".

واعتبر بيان القوى الذي يضم تجمع المهنيين السودانيين، وقوى الإجماع الوطني، ونداء السودان، والتجمع الاتحادي المعارض، أن سلطات النظام نفذت انقلاباً عسكرياً تعيد به إنتاج ذات الوجوه والمؤسسات التي ثار الشعب عليها.

وأضاف البيان: "يسعى من دمروا البلاد وقتلوا شعبها أن يسرقوا كل قطرة دم وعرق سكبها الشعب السوداني العظيم في ثورته التي زلزلت عرش الطغيان".

ودعا "تجمع المهنيين السوداني"، مساء اليوم الخميس، إلى كسر حظر التجول الذي أعلنه الجيش السوداني في وقت سابق اليوم.

كما دعا "تجمع المهنيين"، في تغريدات على حسابه بـ"تويتر"، إلى تفعيل أداة الإضراب الشامل في كل قطاعات العمل العامة والخاصة، وإغلاق كل المحال التجارية، داعياً في الوقت ذاته إلى مواصلة الاعتصام أمام القيادة العامة لقوات الجيش السوداني، والإغلاق الكامل للشوارع.

وطالب باستمرار خروج التظاهرات في القرى والمدن السودانية، و"الاعتصام أمام مقار حاميات ووحدات قوات الشعب المسلحة".

وأضاف البيان: "لن ننصاع لمحاولات فرض حظر تجوال، نبقى سوياً في الشوارع، فلنكسر حظر التجول ونضع الأمور في نصابها".

وكان بن عوف أعلن في بيان له "اقتلاع" نظام الرئيس عمر البشير الذي استمر 30 عاماً، واعتقاله "في مكان آمن"، كما أعلن حل المجلس الوطني ومجلس الولاية، وبدء مرحلة انتقالية تستمر عامين.

وفي بيان ترقَّبه السودانيون والعالم تلا "بن عوف" بيان القوات المسلحة، الذي أعلن فيه تشكيل "لجنة أمنية عليا"، و"اقتلاع النظام واعتقال رأس النظام، والتحفظ عليه بمكان آمن".

وقال في بيان للجيش: إن النظام "ظل يردد وعوداً كاذبة، ويصر على المعالجة الأمنية دون غيرها"، معلناً حالة الطوارئ مدة ثلاثة أشهر، وحظر التجوال شهراً.

ويعتصم السودانيون أمام مقر القيادة العامة للجيش السوداني منذ يوم السبت الماضي، رغم محاولات الأمن تفريقهم باستخدام الرصاص والغاز المسيل للدموع.

ودخلت احتجاجات السودان شهرها الرابع، وبدأت مندِّدة بالغلاء، وتطورت لاحقاً لتتحول إلى المطالبة بتنحي البشير، وأسفرت عن سقوط 50 قتيلاً في آخر إحصائية حكومية، في حين تتحدث المعارضة والمنظمات عن تجاوز الأعداد 70 قتيلاً.

مكة المكرمة