قوة عسكرية تركية تتمركز في إدلب لتأسيس نقطة مراقبة جديدة

الهدف من دخول القوة العسكرية هو تأسيس نقطة مراقبة

الهدف من دخول القوة العسكرية هو تأسيس نقطة مراقبة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 15-02-2018 الساعة 12:11


ذكرت مصادر إعلامية تركية، الخميس، أن قوة عسكرية تركية تمركزت في بلدة معرة النعمان بمحافظة إدلب السورية، بهدف تأسيس نقطة مراقبة جديدة لوقف إطلاق النار.

وبحسب وكالة الأناضول التركية، فإن القوة العسكرية دخلت الأراضي السورية، مساء الأربعاء، وتوجهت جنوباً نحو بلدة معرة النعمان، سالكةً طريق إدلب - عفرين.

وتمركزت القوة في قرية السرمان ببلدة معرة النعمان الواقعة جنوب شرقي محافظة إدلب، وتبعد نقطة المراقبة الجديدة عن الحدود التركية مسافة 70 كيلو متراً.

اقرأ أيضاً:

ناشينال إنترست: على أمريكا سحب قواتها من الشرق الأوسط

وعلى بُعد 10 كيلومترات من نقطة المراقبة الجديدة، تتمركز قوات النظام السوري والمجموعات المدعومة من قِبل إيران.

يُذكر أن القوات المسلحة التركية بدأت، في 12 أكتوبر 2017، بتأسيس نقاط مراقبة بمناطق اتفاقية خفض التوتر التي تم التوصل إليها، العام الماضي، بين تركيا وروسيا وإيران؛ وهي البلدان الضامنة لمباحثات أستانة.

وبموجب الاتفاقية، من المقرر أن يشكل الجيش التركي 12 نقطة مراقبة تدريجياً، تمتد من شمالي إدلب إلى جنوبيها.

ومن المنتظر بموجب الاتفاق، أن تنتشر قوات روسية على الحدود الخارجية لمنطقة خفض التوتر في إدلب، على خط الجبهة بين قوات النظام والمعارضة، عقب استكمال الجيش التركي تشكيل نقاط المراقبة.

وتشكل محافظة إدلب مع ريف حماة الشمالي وريف حلب الغربي إحدى مناطق "خفض التوتر" التي تم الاتفاق عليها في محادثات العاصمة الكازاخية أستانة.

مكة المكرمة