قناة سعودية تستضيف "عرّافة" للتنبؤ بحظ أردوغان!

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/v4Y9JW

نشطاء سخروا من حلقة عمرو أديب واستضافته لساحرة

Linkedin
whatsapp
الأربعاء، 01-01-2020 الساعة 19:30

"كذب المنجمون ولو صدقوا"، وصف ينطبق على الإعلامي المصري المثير للجدل عمرو أديب؛ الذي يواصل الانحدار الإعلامي وبث الأكاذيب، بعد استضافته "عرافة" والطلب منها معرفة مستقبل الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان.

وأثار أديب المقرب من دوائر المخابرات المصرية هذه المرة حالة كبيرة من السخرية؛ بعد استضافته لـ"عرافة" عبر برنامجه الذي يبث عبر قناة "إم بي سي" السعودية، بهدف معرفة مستقبل الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، في العام الجديد 2020.

وتنحاز مصر علناً لصالح قوات اللواء الليبي المتقاعد خليفة حفتر في هجومه على العاصمة طرابلس مقر حكومة الوفاق الوطني المعترف بها دولياً، كما أن القاهرة استشاطت غضباً من توقيع الأخيرة مذكرتي تفاهم مع تركيا حول التعاون الأمني والعسكري والبحري بين البلدين.

وطلب أديب من "العرافة" بسنت يوسف معرفة حظ أردوغان، فقالت: "هو عنده حظ شوي السنة دي، بس مش حيستمر كثير. أظن أن هذه هي آخر فرص الحظ بالنسبة له لأن بعد كده الوضع حيتغير، بعد كده الراجل ده حيتبهدل".

وزعمت "العرافة" أن الرئيس التركي سيتفاجأ بالحلفاء، وسيكون هذا العام ليس جميلاً عليه.

وانتقد نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي ما عرضه أديب وضيفته، واستخدامه للسحر والشعوذة لتشويه صورة الرئيس التركي.

صاحب حساب هيثم عبر موقع "تويتر" انتقد استعانة أديب بسحرة وعرافين مستخدماً أموال الدولة لقراءة مصير أردوغان الذي يحتفل بمشاريعه التكنولوجية.

الإعلامي الأردني والمدير السابق لقناة الجزيرة القطرية، ياسر أبو هلالة، يقول إن الإسلام نهى عن السحرة والعرافين قبل 14 قرناً، ولكن أديب جاء بهم في الوقت الذي تنتج فيه تركيا سيارة كهربائية، ولكنه مشغول بالتنجيم في مستقبل أردوغان مع إحدى الساحرات.

الناشط محمد لبريكي سخر من استضافة أديب لساحرة لتشويه صورة أردوغان الذي يقود بلاده إلى أعلى المستويات في صناعة السفن والغواصات والسيارات وأسلحة نوعية والقوة العسكرية الهائلة.

وقال لبريكي: "في المقابل الآخر شاهد مستوى الإعلام في الدول العربية (..) عمرو أديب يستعين بعرافة من أجل أن تقول أردوغان والإخوان راح يتبهدلوا".

 

مكة المكرمة