قلق أوروبي "بالغ" ولجنة مشتركة للنظر في أنشطة إيران

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/g3Vbz8

دعت فرنسا وألمانيا وبريطانيا والاتحاد الأوروبي لتحديد موعد لعقد اللجنة المشتركة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 09-07-2019 الساعة 17:13

دعت فرنسا وألمانيا وبريطانيا والاتحاد الأوروبي، اليوم الثلاثاء، إلى تحديد موعد عقد لجنة مشتركة بشأن إيران وتخليها عن تعهداتها بشأن الاتفاق النووي.

وقال بيان مشترك صادر عن وزراء خارجية تلك الدول والاتحاد الأوروبي، إن اللجنة المشتركة "ستنظر في تفعيل آلية فض النزاع بالاتفاق النووي".

وعبرت تلك الدول، وهي الضامنة للاتفاق النووي عام 2015، عن قلقها تجاه استكمال إيران لأنشطتها النووية "المخالفة لتعهدات الاتفاق"، داعية طهران لوقف هذه الأنشطة "فوراً".

وأضاف بيان وزراء الخارجية: "إن الوكالة الدولية للطاقة الذرية أكدت على أن إيران بدأت فعلاً بتخصيب اليورانيوم فوق الحدود المسموح بها ضمن خطة العمل الشاملة المشتركة".

وبحسب البيان، فإن فرنسا وألمانيا وبريطانيا والاتحاد الأوروبي يعتبرون أن إيران "لا تحترم العديد من تعهداتها النووية" وهو أمر يثير "قلقاً بالغاً".

في سياق متصل، يصل إيمانويل بون المستشار الدبلوماسي للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إلى إيران، اليوم الثلاثاء، سعياً لإنقاذ الاتفاق النووي.

وأوضحت الرئاسة الفرنسية أن بون "سيزور طهران لإيجاد عناصر تساهم في التخفيف من حدة التوتر مع خطوات يجب أن تتخذ فوراً قبل 15يوليو"، من دون مزيد من الإيضاحات.

وأضافت: "نحن في مرحلة حرجة للغاية"، و"الإيرانيون يتّخذون إجراءات تنتهك (الاتفاق) إنما مدروسة بدقة".

ويبدو الاتفاق المبرم بين طهران والدول الكبرى (الولايات المتحدة وروسيا والصين وفرنسا وبريطانيا وألمانيا) والذي انسحبت منه واشنطن أحادياً في مايو 2018 مهدداً بعد ما أعلنته إيران في الاونة الأخيرة.

وقالت إيران إنها ستعزز تخصيب اليورانيوم في غضون ساعات قليلة بما يتجاوز الحد المنصوص عليه في الاتفاق النووي، وهي خطوة قد تعني إعادة فرض جميع العقوبات الاقتصادية على طهران.

مكة المكرمة