قطر وتركيا توقعان مذكرة تفاهم لزيادة التعاون البرلماني

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/D5K9DV

شنطوب: العلاقات التركية القطرية تساهم في السلام العالمي

Linkedin
whatsapp
الأربعاء، 19-01-2022 الساعة 20:31

ما الهدف من توقيع مذكرة التفاهم؟

زيادة التعاون البرلماني بين البلدين.

من وقع مذكرة التفاهم من الجانب التركي؟

رئيس البرلمان التركي مصطفى شنطوب.

وقع رئيس مجلس الشورى القطري حسن بن عبد الله الغانم مذكرة تفاهم مع نظيره التركي مصطفى شنطوب، تهدف لزيادة التعاون البرلماني بين البلدين.

جاء ذلك خلال لقاء جمع الغانم بشنطوب خلال زيارته إلى قطر، اليوم الأربعاء، وفق ما أوردته وكالة الأنباء القطرية "قنا".

 واستعرض الجانبان، وفق "قنا"، العلاقات الثنائية القائمة بين البلدين الشقيقين في المجال البرلماني وسبل تعزيزها وتطويرها، فضلاً عن مناقشة عدد من الموضوعات المتعلقة بالشأن البرلماني.

وتهدف مذكرة التفاهم إلى "تنسيق الجهود والمواقف والرؤى في المحافل البرلمانية الدولية حول القضايا ذات الاهتمام المشترك، كما ستعمل على تعزيز قنوات التواصل البرلماني بين الطرفين، وتبادل المعارف والتجارب البرلمانية في المجالات التشريعية والرقابية والإدارية".

وتهدف المذكرة كذلك إلى "زيادة التفاهم والتنسيق حول المبادرات المشتركة، لطرحها في الاتحادات البرلمانية الإقليمية والدولية لدعم القضايا المشتركة بما يخدم مصلحة البلدين الشقيقين"، بحسب المصدر.

بدوره أكد الغانم أن هذه المذكرة "ستسهم في تعزيز العلاقات البرلمانية القائمة بين البلدين الشقيقين، وستعمل على تعميق علاقات التعاون، وأخذها إلى آفاق أرحب".

وقال إن المذكرة "ستعزز تنسيق المواقف المشتركة في المحافل الدولية، كما تعكس عمق العلاقات بين البلدين في مختلف المجالات".

علاقات تساهم في السلام العالمي

بدوره أكد شنطوب أن العلاقات التركية القطرية تساهم في السلام العالمي، معرباً عن تمنياته بأن يعم السلام والاستقرار في منطقة الخليج.

وبين شنطوب، في تصريح منفصل، أن "العلاقات بين تركيا وقطر قائمة على أساس الأخوة، وأن البلدين يقفان إلى جانب بعضهما البعض في الأوقات العصيبة".

وبين أن زيارته إلى قطر تهدف إلى تحسين العلاقات الثنائية بين البرلمانين، حيث إن مذكرة تفاهم  تهدف لزيادة التعاون البرلماني بين البلدين.

ويجري رئيس البرلمان التركي زيارة رسمية للدوحة تستمر يوماً واحداً، هي الأولى من نوعها، بعد انتخابات مجلس الشورى القطري، في أكتوبر 2021.

وتُعد تركيا وقطر شريكين استراتيجيين يتعاونان في العديد من القضايا على المستويات الثنائية والإقليمية والدولية، وشهدت العلاقات الثنائية تقدماً ملحوظاً في السنوات الأخيرة في جميع المجالات.

كما تتميز العلاقات التركية - القطرية بتقارب في وجهات النظر حول معظم القضايا الإقليمية والدولية.