قطر: سنقدم المساعدة اللازمة لتخفيف آثار انفجار بيروت

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/Qnd4a7

الشيخ محمد بن عبد الرحمن أكد استعداد الدوحة لتقديم أي مساعدات

Linkedin
whatsapp
الخميس، 06-08-2020 الساعة 09:27

أجرى وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني اتصالاً هاتفياً مع نظيره اللبناني شربل وهبة، أكد خلاله دعم الدوحة وتضامنها الكاملين مع لبنان في مواجهة تداعيات الانفجار الذي هز العاصمة بيروت، الثلاثاء.

وقدّم الوزير القطري، خلال الاتصال، تعازي دولة قطر حكومة وشعباً في ضحايا انفجار مرفأ بيروت الذي أوقع أكثر من 135 قتيلاً ونحو 5 آلاف جريح، معرباً عن أمنياته بالشفاء العاجل للمصابين.

كما عبر عن تضامن دولة قطر مع لبنان، واستعدادها التام لتقديم كل أنواع المساعدة اللازمة لتخفيف آثار هذا الانفجار.

من جهته، وجه وزير الخارجية والمغتربين اللبناني الشكر لدولة قطر على تضامنها ودعمها المستمر للبنان.

وصباح الأربعاء، وصلت أول طائرة مساعدات قطرية إلى مطار رفيق الحريري الدولي وعلى متنها مشفيان ميدانيان وإمدادات طبية لعلاج المصابين.
وتأتي هذه المساعدات تنفيذاً لتوجيهات أمير البلاد الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، الذي أمر بإنشاء جسر جوي لنقل المساعدات إلى بيروت، بعد اتصال أجراه مع الرئيس اللبناني ميشال عون.

وأدى الانفجار الضخم الذي وقع في مرفأ بيروت إلى مقتل 137 شخصاً وجرح نحو 5 آلاف آخرين، بالإضافة إلى عشرات المفقودين تحت الأنقاض، بحسب ما أعلنه وزير الصحة اللبناني حمد حسن.

وقدّر محافظ بيروت، مروان عبود، قيمة أضرار الانفجار المبدئية بما بين 10 و15 مليار دولار، وفتحت الحكومة اللبنانية تحقيقاً قالت إنه سيستغرق خمسة أيام.

ودعا رؤساء حكومات سابقون، بينهم سعد الحريري ونجيب ميقاتي، إلى تشكيل لجنة تحقيق دولية أو عربية لتحديد أسباب الانفجار.

وجاء الانفجار في وقت يشهد فيه لبنان أزمة اقتصادية هي الأصعب منذ استقلاله سنة 1946، حيث عجز البلد لأول مرة عن سداد ديونه، وتهاوى سعر عملته المحلية بشكل غير مسبوق، في حين لا يزال الغضب الشعبي على الحكومة مستمراً لا يتوقف.

مكة المكرمة