قطر تعلّق على أنباء قمة أمريكية خليجية ووساطة بين أنقرة وواشنطن

الرابط المختصرhttp://cli.re/LP3k4r

الوزيران التقيا في واشنطن

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 22-08-2018 الساعة 10:53

نفى وزير الخارجية القطري، الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، وجود وساطة قطرية بين أنقرة وواشنطن، معتبراً أن الطرفين حليفان لبلاده.

ويأتي الإعلان القطري، في وقت تعيش تركيا وأمريكا أزمة دبلوماسية غير مسبوقة؛ بدأت مع فرض واشنطن عقوبات على وزيرين في الحكومة التركية، وفرض رسوم على واردات الصلب والألومنيوم التركي؛ بسبب تواصُل اعتقال القس الأمريكي أندرو برانسون في أنقرة بتهم تتعلّق بالإرهاب؛ وهو ما تسبب في انخفاض حاد في قيمة الليرة التركية.

كما جاء الحديث عن الوساطة القطرية، بعد أن اتّخذت الدوحة خطوات لدعم أنقرة، أبرزها إعلان أمير قطر، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، استثمار بلاده ما قيمته 15 مليار دولار بتركيا، في حين وقّع مصرف قطر المركزي، الأحد، اتفاقية مع البنك المركزي التركي بشأن مبادلة العملات.

قمة خليجية - أمريكية مرتقبة

وتطرَّق الوزير القطري إلى الأزمة الخليجية والحصار الذي ضرب بلاده من قِبل جيرانها، حيث أضاف عقب محادثاته مع نظيره الأمريكي مايك بومبيو، في واشنطن، أن قمة أمريكية-خليجية ربما تُعقد في ديسمبر المقبل أو بداية عام 2019، منوِّهاً إلى أن الأزمة الخليجية ما زالت تراوح مكانها.

وذكر الوزير القطري أن الاجتماع مع نظيره الأمريكي تناول العلاقات الثنائية بين البلدين وسبل دعمها وتطويرها، بالإضافة إلى آخر تطورات المنطقة.

وتعيش قطر منذ 5 يونيو 2017، حصاراً من ثلاث دول خليجية (السعودية والبحرين والإمارات)، والتي قطعت العلاقات الدبلوماسية معها بحجّة "دعم الإرهاب"، وهو ما تنفيه قطر بشدّة، وتؤكد أنها تتعرّض لمحاولة للسيطرة على قرارها السيادي.

مكة المكرمة