قطر ترعى عملية تبادل رهائن بين "طالبان" وحكومة أفغانستان

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/mNpPW2

مقاتلون من حركة طالبان

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 19-11-2019 الساعة 10:59

وقت التحديث:

الثلاثاء، 19-11-2019 الساعة 14:15

أفرجت حركة طالبان، اليوم الثلاثاء، عن رهينتين غربيين محتجزين منذ 2016، في جنوب أفغانستان، مقابل إفراج السلطات الأفغانية عن قيادات في الحركة وصلوا إلى الدوحة في وقت سابق.

وقال مصدر في الشرطة لوكالة الأنباء الفرنسية: "في حدود الساعة العاشرة صباحاً أُفرج عن أستاذين في الجامعة الأمريكية في منطقة نوبهار بولاية زابل، وغادرا زابل جواً على متن مروحيات أمريكية".

وأكدت ثلاثة مصادر من طالبان في الولاية أن الأمريكي كيفن كينغ، والأسترالي تيموثي ويكس، أفرج عنهما، في حين لم تعلق السفارة الأمريكية في أفغانستان بعد على الأنباء.

وفي وقت سابق الثلاثاء، قالت وكالة "رويترز" إن ثلاثة من قادة حركة طالبان، وهم جزء من عملية مبادلة سجناء برهينتين غربيين تحتجزهما الحركة، وصلوا إلى قطر.

ونقلت الوكالة عن مصادر مطلعة على عملية التبادل أن الرهينتين؛ الأمريكي والأسترالي، وكلامها أستاذ في الجامعة، سيُطلق سراحهما في وقت لاحق اليوم.

وكان الرئيس الأفغاني، أشرف غني، قال الثلاثاء الماضي، إن بلاده ستفرج عن اثنين من كبار قادة حركة طالبان وزعيم بجماعة "حقاني" مقابل إطلاق سراح أستاذ جامعي أمريكي وآخر أسترالي خطفتهما الحركة عام 2016.

وخطفت طالبان الأستاذين الأمريكي والأسترالي من الجامعة الأمريكية في أفغانستان بالعاصمة كابل، في أغسطس 2016.

وفي السنوات القليلة الماضية، نفذت شبكة "حقاني" هجمات واسعة النطاق على مدنيين، ويُعتقد أن مقر الشبكة في باكستان، وأنها جزء من طالبان في أفغانستان.

وقد يمهد قرار الإفراج عن القيادي البارز أنس حقاني، والقياديين في طالبان ضمن مبادلة السجناء، الطريق أمام محادثات سلام بين الحكومة الأفغانية وطالبان.

وتأتي المبادلة في وقت تُبذل فيه الجهود لإحياء محادثات السلام بين الولايات المتحدة وطالبان، حيث يجري الطرفان منذ عام تقريباً محادثات تحتضنها العاصمة القطرية الدوحة، ولكن طالبان ترفض الاعتراف بالحكومة الأفغانية أو التفاوض معها.

مكة المكرمة