قطر تدعم دعوة ولي العهد السعودي حول السياسة الخارجية

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/kp5Qy5

وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني

Linkedin
whatsapp
الأربعاء، 28-04-2021 الساعة 23:14

ماذا قالت دولة قطر عن دعوة ولي العهد السعودي لاحترام سيادة الدول؟

وزير الخارجية القطري قال إن بلاده متمسكة بميثاق الأمم المتحدة وباحترام سيادة الدول كركائز للدول المتحضرة، وأكد دعم دعوة الأمير محمد بن سلمان.

ماذا قال ولي العهد السعودي عن العلاقة مع إيران؟

إن بلاده ترغب في علاقات جيدة تقوم على حسن الجوار والمصالح المشتركة.

أعرب وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن الرحمن آل الثاني عن دعم الدوحة لدعوة ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان آل سعود لسياسة خارجية ترتكز على مبادئ حسن الجوار والحوار في المنطقة، ومن ضمن ذلك مع إيران.

وأكد وزير الخارجية القطري في تغريدة له، اليوم الأربعاء، تمسك بلاده بميثاق الأمم المتحدة، وباحترام سيادة الدول وعدم التدخل في شؤونها كركائز أساسية للدول المتحضرة، وصمام أمان لحفظ الأمن والسلم في المنطقة والعالم.

وكان ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان قد أكد، في لقاء أذيع أمس الثلاثاء، رغبة بلاده في إقامة علاقات جيدة ومميزة مع إيران تقوم على احترام سيادة الدول وعدم التدخل في شؤونها.

وقال ولي العهد السعودي إن بلاده لا تريد أن تكون إيران في وضع صعب، وإنها تأمل في أن يكون لكل بلد مصالح لدى البلد الآخر.

وتأتي هذه التصريحات في ظل أنباء عن مفاوضات مباشرة غير معلنة بين الرياض وطهران، برعاية عراقية.

وأكدت إيران مؤخراً رغبتها في حل خلافاتها مع الرياض عبر الحوار، وقالت إن دعوتها للجلوس على طاولة التفاوض ما تزال قائمة.

وفي وقت سابق اليوم، أعلن وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف دعم بلاده لوقف الحرب في اليمن، وإجراء محادثات بين الحكومة اليمنية والحوثيين.

جاء ذلك خلال لقاء محمد جواد ظريف مع المتحدث باسم مليشيا الحوثي، محمد عبد السلام الحوثي، بحسب ما أوردت قناة "العالم" الإيرانية.

وعبر ظريف عن أسفه لأوضاع حرب السنوات الست على الشعب اليمني، ودعا إلى "إنهاء الحرب ورفع الحصار عن البلاد".

وكان ولي العهد السعودي قد أعرب عن أمله في أن يقبل الحوثيون بوقف القتال والجلوس للتفاوض من أجل إنهاء الأزمة المستمرة منذ سبع سنوات.

وأكدت قطر مراراً دعمها حل النزاعات عبر الحوار، وقالت إنها مستعدة لتقريب وجهات النظر بين الرياض وطهران، لتخفيف الاحتقان بالمنطقة.

مكة المكرمة