قطر تحتضن ثاني جولات محادثات الفرقاء الأفغان مطلع يناير

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/YVkoN1

5 يناير موعد استئناف محادثات السلام الأفغانية (أرشيفية)

Linkedin
whatsapp
الأحد، 27-12-2020 الساعة 20:34

 

- ما أطراف اتفاق الدوحة الخاص بأفغانستان؟

الولايات المتحدة و"طالبان"، ووُقع نهاية فبراير 2020.

- متى بدأت محادثات السلام بين الحكومة الأفغانية و"طالبان"؟

12 سبتمبر الماضي، ثم توقفت بسبب خلافات على الإطار الأساسي للمناقشات والتفسيرات الدينية.

قال مسؤول أفغاني بارز، الأحد، إن العاصمة القطرية الدوحة ستحتضن الجولة الثانية من محادثات السلام بين الحكومة الأفغانية وحركة "طالبان"، الشهر المقبل.

وبحسب الناطق باسم المجلس الأعلى للمصالحة الوطنية الأفغاني فريدون خوازون، فإن الجولة الثانية من المحادثات ستبدأ بالدوحة، في 5 يناير المقبل.

وأوضح "خوازون" في تغريدة على حسابه بـ"تويتر"، أن اللجنة القيادية للمجلس قررت إجراء المحادثات في الدوحة، رغم دعوات الرئيس الأفغاني، أشرف غني، الأخيرة إلى نقلها لبلاده.

وكشف أن عديداً من الدول التي تطوعت في وقت سابق، لاستضافة المفاوضات، سحبت عروضها بسبب فيروس كورونا المستجد.

وكانت محادثات السلام قد بدأت في 12 سبتمبر الماضي، في أحد فنادق العاصمة القطرية، لكنها توقفت لاحقاً.

بدورها أكدت الرئاسة الأفغانية أن الرئيس غني ورئيس المجلس عبد الله عبد الله عقدا اجتماعاً الأحد، ناقشا فيه مكان الجولة المقبلة من المحادثات التي أعلن بعدها غني دعم الحكومة مرحلة ثانية من المحادثات مع حركة طالبان.

وفي وقت سابق من ديسمبر، قرر المفاوضون من الجانبين أخذ قسط من الراحة بعد أشهر من الاجتماعات، التي تعثرت بسبب الخلافات على الإطار الأساسي للمناقشات والتفسيرات الدينية.

وتأتي محادثات السلام بين الفرقاء الأفغان، عقب اتفاق في الدوحة، وقَّعته واشنطن و"طالبان" أواخر فبراير الماضي، والذي قضى بانسحاب تاريخي للقوات الأمريكية، سيخرج بموجبه جميع الجنود الأجانب من الدولة التي مزّقها العنف بحلول مايو المقبل، فيما أكدت "طالبان" في المقابل، أنها لن تهاجم القوات الأمريكية ووافقت على إجراء محادثات.

وتأتي خطط استئناف المفاوضات وسط تصاعد العنف بأنحاء أفغانستان في الأشهر الأخيرة، بينها العاصمة كابل التي شهدت هجمات بقنابل يدوية واغتيالات تستهدف شخصيات بارزة.

مكة المكرمة