قطر تؤكد أن الحصار يخلف آثاراً يصعب تداركها مستقبلاً

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/652JBN

استمرار الحصار يعزز الإفلات من العقاب

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 10-09-2019 الساعة 20:10

أكّدت دولة قطر، اليوم الثلاثاء، أن الحصار المفروض عليها من قبل السعودية والإمارات والبحرين ومصر منذ عام 2017، من شأنه أن يعزز ثقافة الإفلات من العقاب.

وذكرت وكالة الأنباء القطرية "قنا"، في حسابها الرسمي في موقع "تويتر"، أن "التدابير القسرية الانفرادية التمييزية (التي انتهجتها دول الحصار ضد قطر) دون محاسبة ومساءلة، من شأنها أن تعزز من ثقافة الإفلات من العقاب لمرتكبي هذه الانتهاكات".

وشددت أيضاً على أنه "يخلف آثاراً بعيدة المدى على أوضاع حقوق الإنسان في المنطقة يصعب تداركها في المستقبل".

وأمس الاثنين، وصفت وزارة الخارجية القطرية البيان الذي أصدرته السعودية بشأن الأزمة الخليجية بأنه يمثل "محاولات لي عنق الحقيقة"، مؤكدة أن "الإجراءات التعسفية" التي اتخذتها الرياض كانت تستهدف قطر حكومة وشعباً على حد سواء.

وقالت الخارجية، في بيان صدر أمس الاثنين، اطلع "الخليج أونلاين" على نسخة منه: إنه "في الوقت الذي كان يجدر فيه بجميع أطراف الأزمة الخليجية التعاون مع الوساطة الكويتية عوضاً عن اللجوء لتصعيد التوتر في المنطقة، فوجئنا في دولة قطر بإصدار السعودية، في السابع من سبتمبر 2019، بياناً لا يقوم على أسس حقيقية، ويكرر ذات المزاعم التي اتضح عدم استنادها للوقائع".

وأضاف: "لذا، تجد وزارة الخارجية في دولة قطر نفسها مضطرة للرد على محاولات لي عنق الحقيقة ونشر بيانات بعيدة عن الحقائق وتخدم حسابات ضيقة".

وأشار البيان إلى أن السعودية "تدعي" بأن "الإجراءات التعسفية التي اتخذتها ضد دولة قطر وشعبها لم تكن إلا قطعاً للعلاقات القنصلية والدبلوماسية".

لكن الحقيقة -بحسب البيان- أن "الإجراءات التعسفية غير القانونية التي اتخذتها السعودية استهدفت دولة قطر وشعبها على حد سواء".

وجاء البيان القطري بعد يوم من وصف اللجنة القطرية لحقوق الإنسان في قطر البيان الذي أصدرته السعودية بشأن أزمة الحصار بأنه "محاولة لتضليل الرأي العام".

جدير بالذكر أن كلاً من السعودية والإمارات والبحرين ومصر فرضت حصاراً على قطر، في يونيو 2017؛ بحجة دعم الإرهاب، وهو ما تنفيه الدوحة، وتقول إن السبب هو التأثير على قرارها الوطني.

مكة المكرمة