قطر: "العدل الدولية" أكدت سلامة موقفنا أمام دول الحصار

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/981j5Y

الشيخ خالد بن خليفة آل ثاني، رئيس الوزراء القطري

Linkedin
whatsapp
الأربعاء، 15-07-2020 الساعة 20:07

رحّب مجلس الوزراء القطري، اليوم الأربعاء، بالحكم الأخير الذي أصدرته محكمة العدل الدولية، أمس الثلاثاء، بشأن اختصاص منظمة الطيران المدني (إيكاو) في الشكوى القطرية المقدمة ضد دول الحصار.

وعقدت الجلسة برئاسة رئيس الوزراء، الشيخ خالد بن خليفة آل ثاني، (عبر الفيديو)، وقال وزير العدل القطري عيسى بن سعد الجفالي: "نرحب بالحكم الذي أصدرته أمس محكمة العدل الدولية، والذي قضى برفض الاستئنافين المرفوعين أمامها من قبل كل من المملكة العربية السعودية، والإمارات العربية المتحدة، ومملكة البحرين، وجمهورية مصر العربية، بشأن اختصاص منظمة الطيران المدني الدولي (الإيكاو) بالنظر في الشكوى القطرية".

وأضاف: "هذا الحكم يؤكد مجدداً سلامة الموقف القانوني لدولة قطر في قضية الحصار الجائر الذي تفرضه عليها الدول الأربع؛ في انتهاك واضح للقانون الدولي والاتفاقيات والمواثيق الدولية، ولأسس وقواعد التضامن والتعاون الإقليمي".

وكانت محكمة العدل الدولية قد رفضت، أمس الثلاثاء، طعنين مقدمين من دول الحصار على قرار "الإيكاو" الذي صدر قبل سنوات بأحقية الطيران المدني القطري في الحصول على ممرات طارئة بأجواء دول الحصار، استناداً إلى اتفاقية شيكاغو للطيران.

وطالبت الدول الأربع محكمة العدل الدولية بإلغاء قرار "إيكاو"، ودفعت بعدم اختصاص المنظمة بنظر هذه الشكوى، وهو ما رفضته الدولية بالإجماع، مؤكدة أن دولة قطر "بذلت جهوداً صادقة بالتواصل مع الدول الأرب؛ للتفاوض قبل لجوئها إلى منظمة الطيران المدني الدولي".

ومن المقرر أن تقدم دول الحصار ردّاً خطيّاً على الشكوى القطرية إلى "إيكاو" في حدود المهلة الزمينة التي حددتها المنظمة، والتي ستنتهي في غضون 7 أيام، بحسب وكيل قطر لدى محكمة العدل، محمد بن عبد العزيز الخليفي.

واعتبرت الحكومة القطرية الحكم الأخير انتصاراً تاريخياً ودليلاً على ما يرتكب بحقها من انتهاكات تناقض كافة الاتفاقيات والمواثيق الدولية المعمول بها في شأن الطيران المدني.

وتواصل الدول الأربع (السعودية، والإمارات، والبحرين، ومصر) منع الطائرات القطرية من استخدام أجوائها، منذ يونيو 2017، وذلك ضمن الحصار الذي فرضته هذه الدول على الدوحة بزعم دعمها للإرهاب والتقارب مع إيران.

وطوال السنوات الثلاث، نفت قطر هذه المزاعم واعتبرتها محاولة للسيطرة على قرارها السياسي والنيل من سيادتها، وأكدت على لسان أكثر من مسؤول أنها مستعدة للتفاوض لكن دون شروط مسبقة أو انتقاص من سيادتها.

مكة المكرمة