قتلى وجرحى في غارات إسرائيلية على سوريا

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/68yXDN

تأتي الغارات بعد أيام من قمة أمنية إسرائيلية أمريكية روسية بالقدس المحتلة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 01-07-2019 الساعة 08:29

أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان، مقتل 15 شخصاً بينهم 6 مدنيين نتيجة القصف الإسرائيلي صباح الاثنين، بمحيط دمشق وريف حمص.

وشنَّ طيران الاحتلال الإسرائيلي غارات عدة على مواقع في ريفي دمشق وحمص، في حين أفادت وسائل إعلام سورية في وقت سابق بمقتل أربعة مدنيين في القصف وسقوط عديد من الجرحى.

وحلَّق طيران الاحتلال الإسرائيلي في وقت مبكر من صباح اليوم الاثنين، على علوٍّ منخفض في أجواء لبنان، وتحديداً فوق مدينة صيدا جنوبي البلاد، وأعقب ذلك سماع دوي انفجارات في محيط دمشق، حسبما أفاد موقع "الجزيرة.نت".

وتصدَّت دفاعات قوات النظام السوري لما وصفته بـ"عدوان بالصواريخ" على محيط العاصمة دمشق، في حين قال التلفزيون الرسمي: إن "الدفاعات الجوية تصدَّت لأهداف معادية في سماء ريف دمشق الجنوبي وحمص"، وفق ما نقلته وكالة الأنباء التابعة للنظام.

من جهتها، قالت وزارة دفاع النظام السوري، في بيان مقتضب على تطبيق "تليغرام": إن "الدفاعات الجوية تصدّت للهجوم الذي شُن من المجال الجوي اللبناني"، في حين أوردت وكالة الأنباء السورية نقلاً عن مراسلها، أنه تم إسقاط عدد من الصواريخ.

وشمل قصف ريف دمشق مواقع في بلدات بينها الكسوة وصحنايا والزبداني، في حين أكدت قناة "الإخبارية" التلفزيونية السورية نقلاً عن مراسلها، أن أربعة مدنيين، بينهم رضيع، لقوا حتفهم؛ من جراء القصف الإسرائيلي في صحنايا جنوبي دمشق.

كما أفادت القناة بأن أضراراً لحقت بعدد من المنازل من جراء القصف، وذكرت وسائل الإعلام السورية أن 21 شخصاً أُصيبوا بالإضافة إلى القتلى الأربعة.

والمناطق المستهدفة بريف دمشق تعد مناطق نفوذ لإيران وتوجد فيها مجموعات مسلحة موالية لها، وفق ما بيَّنه موقع "الجزيرة.نت".

كما استهدف القصف ثلاثة مواقع عسكرية بريف حمص؛ مؤدياً إلى اشتعال النيران فيها، وكان من بين الأهداف بريف حمص مركز عسكري للبحوث ومطار عسكري توجد بهما على الأرجح قوات إيرانية، وفق بعض المصادر.

ونُقل عن مواقع موالية للنظام السوري، أن الغارات الإسرائيلية في محيط العاصمة استهدفت مواقع عسكرية.

إلا أن ناشطين على موقع "تويتر" نشروا صوراً تبين تضرر منازلهم بالقصف.

وتأتي الغارات بعد أيام من قمة أمنية إسرائيلية أمريكية روسية انعقدت بالقدس المحتلة، وتناولت قضايا بينها الوجود العسكري الإيراني في سوريا.

وبُعيد الإعلان عن الغارات التي استهدفت ريف دمشق وريف حمص الغربي، امتنع جيش الاحتلال عن التعليق على هذا التطور.

وكان مسؤولون إسرائيليون، بينهم رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو، أقروا في السابق علناً بمسؤولية "إسرائيل" عن قصف مئات الأهداف العسكرية التابعة لإيران وحزب الله اللبناني بسوريا.

مكة المكرمة