قبل انتخابات "هزلية".. شوارع مصر تتحول إلى "إنستغرام" للسيسي

سخر المصريون من الانتشار الكثيف والمبالغ فيه لصور السيسي

سخر المصريون من الانتشار الكثيف والمبالغ فيه لصور السيسي

Linkedin
whatsapp
الاثنين، 12-03-2018 الساعة 10:16


حالة من السخرية والتساؤلات أثارتها الدعاية الكثيفة والصور المنتشرة للرئيس المصري الحالي عبد الفتاح السيسي، كدعاية للانتخابات الرئاسية المزمع إجراؤها مارس الجاري بشوارع مدن المحروسة وقراها.

ويبدو أن مصر لم تعد "فقيرة أوي" كما وصفها السيسي نفسه؛ فتلك اللافتات المنتشرة بالشوارع تكلفت عشرات الملايين، في حين أكد البعض أنها تجاوزت بضعة مليارات.

كما أن تساؤلات أخرى تُثار حول جدوى تلك الدعاية الكثيفة، لا سيما أن الجميع يدرك جيداً أن السيسي يعزف منفرداً في تلك الانتخابات التي يصفها الكثيرون بـ"الهزلية"؛ لكونها تفتقر إلى وجود منافس حقيقي، سوى رئيس حزب الغد موسى مصطفى موسى، الذي تقدم بأوراق ترشحه للرئاسة قبل ساعات قليلة من إغلاق باب الترشح للانتخابات، والذي يصفه كثيرون بـ"مرشح كومبارس".

كما أن الشوارع تخلو من لافتات الدعاية لمصطفى موسى، بل لا أحد يتذكر اسمه أو حتى صفته!

المصريون، كعادتهم، سخروا من الانتشار الكثيف والمبالغ فيه لصور السيسي، ولافتات التأييد والمبايعة له لولاية رئاسية ثانية.

- اصطناع الجماهيرية

من جانبه، ذهب مدير المعهد الدولي للعلوم السياسية والاستراتيجية، ممدوح المنير، لتأكيد أن "السيسي يحتاج بشدة للافتات المنتشرة بالشوارع، رغم أن الجميع يعرف أنه سينجح، وأن الانتخابات سيتم تزويرها لمصلحته".

وأشار في حديثه لـ"الخليج أونلاين" إلى أن "المشكلة الكبيرة لدى السيسي وأجهزته الأمنية التي تخطط له أنهم يعلمون أنه لن ينزل أحد للانتخابات، ومن ثم فمشهد اللجان الخاوية سيكون استفتاء حقيقياً على شعبيته المنعدمة حالياً".

وتابع مدير المعهد الدولي: "لن يستطيع نظام السيسي القول إن الانتخابات شهدت حضوراً كثيفاً؛ فهذه هي أزمته مع الانتخابات؛ ليس فوزه لكن نسب الحضور فيها"، موضحاً أن "السيسي يسعى لاصطناع جماهيرية وحث الناس على النزول للتصويت حتى لو ضده؛ لأنه سيزورها في جميع الأحوال".

كما شدد على أن "السيسي لا تعنيه ميزانية مصر في شيء، والحقيقة أن ما يصرفه في الدعاية لا يقارن بما يستنزفه من موارد الدولة لشراء الولاءات سواء داخل الجيش أو الحكومات الغربية". وأضاف: إن "السيسي يعيش في حجرة من المرايا لا يرى فيها إلا نفسه حيثما التفت، والشعب لا يعنيه في شيء".

وعن سخرية المصريين من الدعاية الكبيرة للسيسي المنتشرة في الشوارع، قال المنير: "من الطبيعي أن يسخر منه الجميع على منصات التواصل الاجتماعي؛ فالسخرية هي سمة معروفة في الشعب المصري للتعبير عن الرفض للواقع"، ملمحاً إلى أن "الأهم هو تحول هذه السخرية إلى واقع في حياة الناس؛ لأن مصر لن تتحمل السيسي كثيراً".

- رسالة للعالم

في السياق ذاته، لفت رئيس حزب الأصالة، إيهاب شيحة، إلى أن"السيسي لديه متلازمة جنون الحكم، وأنه فاقد الشعور باستتباب الأمر له بسبب الغضب الشعبي، وتذمر بعض القوى الدولية التي دعمته من أدائه المتدني، وابتزازاته لداعميه الإقليميين تجعله يحاول إيصال رسالة للنظام العالمي بحجم شعبيته، ليضمن عدم الإطاحة به".

اقرأ أيضاً :

في زحمة الاستقطاب.. زلّة لسان تكشف نظرة رباعي الحصار لتركيا

وتابع في حديثه لـ"الخليج أونلاين": "وذلك رغم القمع الأمني، وتسخير كل مؤسسات الدولة بالأوامر العسكرية لجمع توقيعات التأييد وإقامة سرادقات الدعم والتأييد، ورغم الإعلام الموجه من الأجهزة المخابراتية لتوجيه الرأي العام، ومحاولة إظهار الانتخابات الرئاسية وكأنها تتويج للسيسي، ورغم منع كل من سولت له نفسه التفكير في الترشح مقابل السيسي، واختيار أحد داعمي السيسي ليترشح أمامه، في عرض هزلي يؤكد أن الانتخابات ليست إلا مسرحية عبثية سخيفة".

ورأى شيحة أن "السيسي يسعى لإظهار شعبية جارفة مؤيدة له؛ لكي يعمل بغطاء دولي على تعديل الدستور بعد الانتخابات مباشرة ليضمن بقاءه، أو حتى تحويل نظام الحكم لنظام قد يكون أقرب للملكية".

ولفت إلى أن "السيسي لا يلقي وأجهزته الأمنية بالاً للشعب وغضبه، فهو لا يمتلك إلا سياسة القمع والقتل والتغييب بالسجون والمنافي لكل معارض أو معترض".

كما ألمح رئيس حزب الأصالة إلى أن "الأجهزة المخابراتية والأمنية ما زالت في حالة قلق بسبب الغضب الشعبي، ولكن القلق يتزايد كل يوم لديهم من مظاهر تأكيد الشباب أن حاجز الخوف الذي هدمه شباب مصر الثائر في 25 يناير 2011 لم تعده كل ممارسات القتل والاعتقال والتصفية لكل من شارك في الثورة".

- إنستغرام السيسي

وعلى مواقع التواصل الاجتماعي سخر المصريون من انتشار صور السيسي في الشوارع والحواري؛ فعلى حسابه الشخصي على فيسبوك كتب محمدي محمد "وأنا ماشي فـ صور السيسي لقيت شارع".

ودوّن أحمد سلاموني على تويتر تحت هاشتاغ #صور_السيسي قائلاً: " حد يفهمه انه مش بكتر الصور.. لو بالصور كان مبارك بقي رئيس مجلس اداره الكون".

وكتب محمد رزق على تويتر: " #صور_السيسي طويل العمر يطول عمره ويزهزه عصره وينصره ع من يعاديه".

وعلى الموقع ذاته دوّن حساب يحمل اسم "هترووق وتحلى" قائلاً: "شوارع البلد اليومين دول كأنها #انستجرام_السيسي".

الاكثر قراءة

مكة المكرمة