قائد إيراني: مصير الإمارات كالسعودية إذا قصفها الحوثيون

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/kp8EAV

قائد الحرس الثوري الإيراني حسين سلامي (أرشيفية)

Linkedin
whatsapp
الخميس، 06-05-2021 الساعة 11:16
- متى توقفت هجمات الحوثيين على الإمارات؟

منذ منتصف عام 2019 تقريباً.

- ماذا قال قائد الحرس الثوري الإيراني بشأن أمريكا؟

إنها "مضطرة لمغادرة الشرق الأوسط تدريجياً، وأصبحت غير قادرة على التدخل بصورة مباشرة أو غير مباشرة".

حذر قائد الحرس الثوري الإيراني حسين سلامي، دولة الإمارات من مصير مشابه للمملكة العربية السعودية التي تتعرض لهجمات حوثية، تصاعدت وتيرتها في الأشهر القليلة الماضية.

وقال "سلامي"، في حوار مع التلفزيون الإيراني مساء الأربعاء، إن "الإمارات قلقة من الحوثيين، وإذا اشتعلت عملياتهم ضد الإمارات فسيحدث فيها ما يحدث في السعودية".

ولفت إلى أن "موازين القوى في اليمن تسير لصالح اليمنيين (الحوثيين)، والسعودية تتعرض بشكل مستمر لضربات اليمنيين"، وتابع أن "أمريكا لا يمكنها إنقاذ السعودية ومنع هزيمتها أمام الحوثيين".

وبين أن "منظومات الدفاع الجوي والمضادة للصواريخ في السعودية، وكلها أمريكية، ليس بإمكانها الوقوف أمام الطائرات المسيرة اليمنية (الحوثية)".

وأشار إلى أن واشنطن مضطرة لمغادرة الشرق الأوسط تدريجياً، وأصبحت غير قادرة على التدخل بصورة مباشرة أو غير مباشرة كما في السابق، مستدلاً ببدء الانسحاب الأمريكي من أفغانستان.

وكان القيادي الحوثي محمد البخيتي قد أعلن، في أغسطس 2019، بعد أيام فقط من لقاء إماراتي-إيراني بطهران، أنهم قرروا تجميد الهجمات على الإمارات؛ بعد تغييرٍ- وصفه بـ"الملموس"- في موقف أبوظبي السياسي والعسكري.

وبعد ثلاثة أشهر اعتبر وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية (أعفي لاحقاً)، أنور قرقاش، أن للحوثيين دوراً في مستقبل اليمن، ومنذ ذلك الوقت تقريباً توقفت الهجمات الحوثية التي طالت منشآت إماراتية.

ومنذ 7 سنوات، يشهد اليمن حرباً مستمرة بين القوات الموالية للحكومة برئاسة الرئيس عبد ربه منصور هادي والحوثيين المسيطرين على محافظات، بينها صنعاء منذ سبتمبر 2014.

وعلى ضوء ذلك تدخل تحالف عسكري عربي يحمل اسم "تحالف دعم الشرعية" بقيادة الجارة السعودية؛ دعماً للقوات الحكومية، وذلك بداية من مارس 2015.

مكة المكرمة