فيتو روسي صيني ضد تمديد تقديم مساعدات للسوريين

موسكو تستخدم حق النقض للمرة الـ14 منذ اندلاع الثورة السورية
الرابط المختصرhttp://khaleej.online/2B1kjY

مشروع القرار أعدته الكويت وألمانيا وبلجيكا

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 20-12-2019 الساعة 21:51

استخدمت روسيا والصين، مساء الجمعة، حق النقض (فيتو) في مجلس الأمن الدولي، بشأن مشروع قرار يقضي بتمديد مساعدات إنسانية من الأمم المتحدة عبر نقاط حدودية إلى 4 ملايين سوري لمدة عام.

وهذه المرة الـ14 التي تستخدم فيها موسكو حق النقض، منذ اندلاع الثورة السورية عام 2011، والفيتو الروسي الثاني من نوعه خلال 4 أشهر حول نص يتعلق بهذا البلد.

وكان مشروع القرار الذي أعدّته الكويت وألمانيا وبلجيكا يتضمن السماح بنقل مساعدات إنسانية عبر الحدود لمدة عام آخر من نقطتين في تركيا وواحدة في العراق، لكن روسيا، أبرز حلفاء النظام السوري، أرادت الموافقة على نقطتي العبور التركيتين لمدة ستة أشهر فقط.

واستخدمت روسيا والصين (الفيتو) ضد مسودة القرار، في حين أيدته بقية الدول الأعضاء وعددها 13 دولة.

ويجب أن يحظى أي قرار يصدره مجلس الأمن بموافقة 9 أعضاء على الأقل (من إجمالي 15 دولة)، شريطة ألا تعترض عليه أي من الدول دائمة العضوية بالمجلس؛ وهي: روسيا والولايات المتحدة والصين وفرنسا وبريطانيا.

وعقب إخفاق مجلس الأمن في تبني مشروع القرار، قال المندوب البلجيكي الدائم لدى الأمم المتحدة، السفير مارك بيكستين، للصحفيين: "هذا يوم حزين للشعب السوري وأيضاً يوم حزين لمجلس الأمن".

في حين أعربت المندوبة البريطانية لدى الأمم المتحدة، كارين بيرس، عن صدمتها إزاء إخفاق مجلس الأمن في تمرير القرار المشترك للدول الثلاث؛ الكويت وألمانيا وبلجيكا.

وقالت للصحفيين عقب التصويت علي مشروع القرار الروسي البديل: "هذا قرار مستهتر وقاسٍ للغاية ولا يمكن قبوله".

مكة المكرمة