"فوائده هامشية".. حمد بن جاسم يطالب بفعالية أكبر لمجلس التعاون

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/JnvXP9

بن جاسم: شعوب الخليج تريد أن يحقق المجلس كثيراً من آمال التلاحم والانسجام

Linkedin
whatsapp
السبت، 20-03-2021 الساعة 22:02
- ما هي أبرز تصريحات "بن جاسم" حول مجلس التعاون؟

أكد أنه أصبح يصدر بيانات تعود بفائدة هامشية على بعض دول المجلس.

- ما هو تقييم بن جاسم لوضع المجلس؟

قال إن المجلس حالياً لا يرقى لطموحات شعوب دول الخليج.

دعا رئيس مجلس الوزراء القطري الأسبق، الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني، إلى ضرورة إصلاح مجلس التعاون الخليجي من أجل مواجهة التحديات، مبيناً أن فوائده الحالية "هامشية".

وقال "بن جاسم" في سلسلة تغريدات عبر حسابه في "تويتر": إن "ما يحققه مجلس التعاون الخليجي من فوائد لا يتعدى إصدار بيانات تعود بفائدة هامشية في معظم الأحيان على بعض دول المجلس".

وأوضح أن ذلك "سواء كان شجباً لبعض الأطراف، أو تأييداً لمواقف هذه الدولة أو تلك من بعض القضايا الإقليمية والدولية، أو لإبداء وجهات نظر تجاه قضايا أخرى".

وشدد على أن "الدول الأعضاء تعجز أن ترد عليها بنفسها دون مساعدة من غيرها".

ولفت إلى أن المجلس أصبح "مجرد بوق إعلامي ينفخ هنا وهناك من دون هدف محدد مفيد على الصعيد القومي العام"، مشيراً إلى أن هذا "ليس ما طمح له الآباء المؤسسون حين أنشئ المجلس".

وأكد أن ما يحدث "لا يصبو لطموحات شعوب المجلس التي تريد أن يحقق المجلس كثيراً من آمال التلاحم والانسجام والوحدة التي تنشدها الشعوب".

وأوضح أن هذه الطموحات تهدف "لكي يستطيع المجلس الصمود والاستمرار أمام ما يواجهه من تحديات".

ومجلس التعاون لدول الخليج العربي، الذي تأسس في 25 مايو 1981، هو منظمة إقليمية سياسية، اقتصادية، عسكرية وأمنية، عربية، مكوّنة من ست دول عربية تطل على الخليج العربي وتشكل أغلبية مساحة شبه الجزيرة العربية، هي السعودية وسلطنة عُمان والإمارات العربية المتحدة ودولة الكويت ودولة قطر ومملكة البحرين.

وشهد المجلس، في يونيو 2017، أزمة سياسية كادت تتسبب بتفككه على أثر الخلاف بين كل من السعودية والإمارات والبحرين ومصر من جهة، وقطر من جهة أخرى، لكن قمة العلا التي شهدتها السعودية في 5 يناير الماضي وضعت حداً للأزمة الخليجية وأنهت الخلاف.

مكة المكرمة