فرنسا توضح موقفها من المشاركة بقوة بحرية في الخليج

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/g8wV7k

يشهد مضيق هرمز تهديدات خطيرة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 23-07-2019 الساعة 19:18

نفت فرنسا، الثلاثاء، المعلومات التي تحدثت عن موافقتها على المشاركة في قوة بحرية أوروبية في الخليج العربي، في حين أعلن وزير خارجيتها أن بلاده تسعى للمشاركة في مراقبة الوضع في هذه المنطقة التي تشهد توتراً متسارعاً.

وبحسب ما أوردت قناة "الحرة" الأمريكية، نفت الرئاسة والخارجية موافقة فرنسا على المشاركة بقوة بحرية لحماية البواخر التي تمر عبر مضيق هرمز أو قبالة الشواطئ الإيرانية.

وأكدت عدم صدور أي بيان بشأن هذه القوة البحرية، التي جاء الإعلان عنها وسط تصاعد التوتر في الخليج؛ على إثر سلسلة حوادث كانت إيران طرفاً فيها.

من جانبه قال وزير الخارجية الفرنسي، جان إيف لودريان، إن بلاده تعمل مع بريطانيا وألمانيا لتشكيل فريق عمل لمراقبة الوضع في الخليج العربي.

وأكد لودريان في كلمة أمام أعضاء البرلمان "نحن نعمل على تأسيس مبادرة أوروبية، مع بريطانيا وألمانيا، لضمان وجود مهمة لمراقبة الأمن البحري في منطقة الخليج العربي".

وأشار إلى أن تهدئة التوتر في المنطقة ضرورية بعد أيام من احتجاز إيران لناقلة نفط بريطانية في مضيق هرمز.

وكانت بريطانيا دعت في وقت سابق إلى تشكيل قوة بحرية لضمان الملاحة في المنطقة، خاصة بعد احتجاز الحرس الثوري الإيراني لناقلة نفط بريطانية في مضيق هرمز.

ونددت الولايات المتحدة وعدد من دول الخليج باحتجاز السفينة البريطانية، ودعت إلى إطلاق سراحها، في حين أفادت وسائل إعلام بريطانية بأن وزير الخارجية، جيريمي هانت، "يعتزم تجميد الأصول الإيرانية، بعد احتجاز الناقلة البريطانية".

وتشهد الأوضاع في المنطقة توتراً كبيراً على خلفية احتجاز ناقلة نفط إيرانية قبالة مضيق جبل طارق، كانت متوجهة إلى سوريا خرقاً للعقوبات الأوروبية ضد نظام بشار الأسد، وهو ما ترفضه طهران وتطالب بالإفراج عنها.

مكة المكرمة