"فاقد للمصداقية".. الرياض تحذر من بث لقاء مع "الجبري"

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/VbvVPW

سعد الجبري يقيم حالياً في كندا بعد هروبه من المملكة

Linkedin
whatsapp
الجمعة، 22-10-2021 الساعة 10:29

ماذا قالت السفارة السعودية في رسالتها لقناة "سي بي إس"؟

إن الجبري مسؤول سابق فاقد للمصداقية، وإنه حصل على مليارات الدولارات عن طريق السرقة ولم ينكر ذلك.

لماذا وجهت السعودية رسالة إلى قناة "سي بي إس" الأمريكية؟

بعد الإعلان عن مقابلة مع الجبري سوف تبثها القناة يوم الأحد المقبل.

وجهت السلطات السعودية تحذيراً إلى قناة "سي بي إس" الأمريكية قالت فيه إن المسؤول الأمني السابق بالمملكة سعد الجبري، الذي تعتزم القناة استضافته يوم الأحد، "فاقد للمصداقية".

جاء ذلك في رسالة وجهتها السفارة السعودية في واشنطن إلى برنامج " 60 دقيقة" الذي سيعرض حلقة مع الجبري، المقيم حالياً في كندا، يوم الأحد المقبل.

ويوم الخميس، قال خالد الجبري إن والده قرر الخروج عن صمته والحديث لبرنامج "60 دقيقة" بعدما فشل طوال 4 سنوات في استعاد طفليه (سارة وعمر) المحتجزين في الرياض، حسب قوله.

ووصفت السفارة السعودية الجبري في رسالتها بأنه "مسؤول سابق فاقد للمصداقية، وله تاريخ طويل من التلفيق ومحاولات التشتيت لإخفاء جرائمه المالية التي ارتكبها".

وقالت السفارة إن الجبري "حصل على مليارات الدولارات بطريقة غير مشروعة لكي ينعم بحياة مسرفة هو وأسرته"، مشيرة إلى أنه "لا ينكر هذه الجرائم ويقول إن السرقة كانت مقبولة في ذلك الوقت".

وأضافت: "السرقة لم تكن مقبولة ولا قانونية في ذلك الوقت ولا الآن".

وسيكون هذا اللقاء هو الأول للجبري منذ هروبه من الرياض عام 2017، بعيد تولي الأمير محمد بن سلمان منصب ولاية العهد خلفاً للأمير محمد بن نايف.

واتهم الجبري ولي العهد السعودي بالتخطيط لقتله عبر فرقة تم إرسالها إلى كندا لهذا الغرض، بعد أسبوعين من مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي، داخل قنصلية بلاده في إسطنبول عام 2018، على يد نفس الفرقة، حسب قوله.

كما اتهم الجبري الحكومة السعودية باحتجاز طفليه عمر وسارة منذ 4 سنوات، وقال إنه توسل لولي العهد أن يطلق سراحهما، وإن الأخير طلب منه العودة للمملكة قبل تحقيق مطلبه.

ونفى محامو ولي العهد هذه الاتهامات تماماً وقالوا إنها "مجرد دراما لا تصلح لأن تقبل في دعوى قضائية".

وكان الجبري يعد الرجل الثاني في فريق ولي العهد السابق الأمير محمد بن نايف، وعزز الاثنان علاقات وثيقة مع مسؤولي المخابرات الأمريكية على مدى سنوات من العمل معاً في مكافحة الإرهاب.

مكة المكرمة