غريفيث يعلن عن اتفاق تبادل أسرى بين الحكومة والحوثيين

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/xr9jv2

المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث

Linkedin
whatsapp
الأحد، 27-09-2020 الساعة 15:42
- كم عدد الأسرى السعوديين لدى جماعة الحوثي؟

19 أسيراً، وفقاً لوسائل إعلام  يمنية.

- كم عدد الأسرى في الصفقة المرتقبة بين حكومة اليمن والحوثيين؟

1081 أسيراً.

أعلن المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث، اليوم الأحد، اتفاق الحكومة والحوثيين على تبادل 1081 أسيراً، في ختام المشاورات بين الجانبين بمدينة جنيف السويسرية.

جاء ذلك في بيان مشترك صادر عن غريفيث واللجنة الدولية للصليب الأحمر، وقال البيان: "اتفق ممثلون عن الحكومة اليمنية وحركة أنصار الله (الحوثيين) على الإفراج الفوري عن مجموعة أولى قوامها 1081 معتقلاً وسجيناً طبقاً لقوائم الأسماء المتفق عليها".

وأضاف: "جاء ذلك في ختام الاجتماع الرابع للجنة الإشرافية المعنية بتنفيذ اتفاق تبادل الأسرى والمعتقلين الذي بدأ منذ نحو أسبوع في سويسرا".

وحث غريفيث الطرفين على المضي قدماً بشكل فوري في تنفيذ الاتفاق، والبناء عليه لإطلاق سراح مزيد من المعتقلين لدى الطرفين.

وأشار إلى أن الحكومة والحوثيين اتفقا على عقد اجتماع جديد بخصوص تبادل الأسرى، دون ذكر زمن محدد لانعقاده.

من جانبه، قال فابريزيو كاربوني، المدير الإقليمي للجنة الدولية للصليب الأحمر في الشرق الأوسط والأدنى: إن "الاتفاق الموقّع يشكل خطوة إيجابية لمئات المعتقلين وعائلاتهم الذين افترقوا لسنوات وسيتمّ لمّ شملهم قريباً".

ودعا كاربوني جميع الأطراف إلى الاستمرار بالقدر نفسه من العجلة؛ للتوصل إلى خطة تنفيذ ملموسة لجعل الاتفاق حقيقة على أرض الواقع.

وأمس السبت، كشفت وسائل إعلام يمنية عن الاتفاق، وقالت إنه يشمل إطلاق سراح 19 جندياً سعودياً.

وسبق أن أبدت جماعة الحوثي اليمنية، في يونيو الماضي، استعدادها للإفراج عن 5 سعوديين بينهم طيار، مقابل الإفراج عن أعضاء في حركة "حماس" الفلسطينية موقوفين لدى المملكة، قبل أن تتراجع وتوافق على التبادل بأسراها.

وبدأت المشاورات في مدينة جنيف بسويسرا بين الحكومة اليمنية والحوثيين، في 18 سبتمبر الجاري، برعاية الأمم المتحدة واللجنة الدولية للصليب الأحمر.

وتوصلت الحكومة والحوثيون، إثر مشاورات في ستوكهولم، في 13 ديسمبر 2018، إلى اتفاق يتعلق بحل الوضع في محافظة الحديدة (غرب)، إضافة إلى تبادل الأسرى والمعتقلين لدى الجانبين، الذين يزيد عددهم على 15 ألفاً.

وتعثر تطبيق اتفاق ستوكهولم للسلام بين الجانبين، وسط تبادل للاتهامات بالمسؤولية عن عرقلته، خصوصاً في ملف الأسرى والمعتقلين الذي يشدد الطرفان على ضرورة حله؛ لكونه ملفاً إنسانياً.

ومنذ ستة أعوام، يشهد اليمن حرباً عنيفة بين القوات الحكومية والحوثيين، أدت إلى مقتل 112 ألفاً، بينهم 12 ألف مدني، وفق تقديرات الأمم المتحدة.

مكة المكرمة