غريفيث في الرياض لمناقشة مبادرة أممية لإنهاء حرب اليمن

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/9VmAQZ

غريفيث طرح مسودة أممية رفضتها الحكومة اليمنية

Linkedin
whatsapp
الاثنين، 10-08-2020 الساعة 14:15

 ما هدف زيارة غريفيث إلى الرياض؟

لإجراء مباحثات تتركز حول إقناع الحكومة اليمنية بالموافقة على مسودة المبادرة الأممية.

لماذا ترفض الحكومة اليمنية هذه المبادرة؟

لأنها تنتقص من سيادة الحكومة ومسؤولياتها، وفقاً لتصريح الحكومة اليمنية.

يعود المبعوث الأممي الخاص لليمن مارتن غريڤيث، اليوم الاثنين، إلى العاصمة السعودية الرياض لإقناع الحكومة اليمنية بالموافقة على المسودة الأممية لوقف إطلاق النار.

ونقلت وكالة "الأناضول" عن مسؤول أممي قوله إن غريڤيث يصل إلى الرياض، الاثنين، في زيارة غير معلنة أو محددة المدة؛ لإجراء مباحثات مع مسؤولين في الحكومة اليمنية (لم يحددهم).

وأوضح أن المباحثات تتركز حول إقناع الحكومة اليمنية بالموافقة على مسودة المبادرة الأممية لحل الأزمة المستمرة منذ نحو 6 سنوات لإيقاف القتال واستئناف مسار التسوية السياسية في البلاد. 

ومطلع يوليو الماضي، سلم غريڤيث الحكومة اليمنية نسخة مُعدلة من المبادرة الأممية لحل الأزمة في اليمن، خلال زيارة للرياض التقى فيها الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، ورئيس الحكومة معين عبد الملك.

لكن الحكومة اليمنية أبلغت المبعوث الأممي رفضها للمقترحات الأممية التي قالت إنها "تنتقص من سيادة الحكومة ومسؤولياتها"، وفق تصريح سابق للمتحدث باسم الحكومة اليمنية راجح بادي.

وتتضمن مسودة المبادرة الأممية في أبرز بنودها وقفاً شاملاً لإطلاق النار، والشروع في استئناف المشاورات السياسية في أقرب وقت لوضع نهاية للحرب المستمرة منذ نحو 6 سنوات.

وقبل نحو شهر، رفض الحوثيون مقابلة غريڤيث في العاصمة العمانية مسقط؛ احتجاجاً على تصاعد الضربات الجوية السعودية ضد الجماعة في صنعاء ومناطق متفرقة من اليمن.

وتبذل الأمم المتحدة منذ سنوات جهوداً لوقف القتال في اليمن، وإقناع الأطراف بالعودة إلى طاولة المفاوضات، لكنها لم تفلح في ذلك حتى الآن، وسط اتهامات متبادلة بالتصعيد.

ويشهد اليمن للعام السادس قتالاً عنيفاً بين القوات الحكومية التي يدعمها، منذ مارس 2015، تحالف دعم الشرعية بقيادة السعودية، وجماعة الحوثي المدعومة إيرانياً، والمسيطرة على محافظات يمنية بينها العاصمة صنعاء منذ 2014. 

مكة المكرمة