عُمان تدعو لإقامة سلام عادل ومستدام في الشرق الأوسط

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/dq7MqA

المندوب العُماني لدى الأمم المتحدة محمد الحسان

Linkedin
whatsapp
الخميس، 02-12-2021 الساعة 09:50
- في أي محفل جاء التعليق العُماني؟

خلال كلمة مندوب مسقط لدى الأمم المتحدة لمناقشة قضية فلسطين.

- ماذا قال المندوب العُماني أيضاً؟

إن السلام في الشرق الأوسط "لا يتأتى إلا من خلال احترام القانون وتحقيق العدالة".

أكدت سلطنة عُمان دعمها جهود السلام في منطقة الشرق الأوسط وفي العالم، مشددة على عدالة القضية الفلسطينية ومشروعية مطالب الشعب الفلسطيني غير القابلة للتصرف.

جاء ذلك في كلمة ألقاها المندوب العُماني لدى الأمم المتحدة محمد الحسان، أمام الجمعية العامة للمنظمة في دورتها الـ76 من مناقشة البند 39 المعني بالقضية الفلسطينية.

وذكرت وكالة الأنباء العُمانية، الخميس، أن السلطنة دعت المجتمع الدولي إلى العمل سوياً نحو إقامة سلام عادل ومستدام في منطقة الشرق الأوسط.

وأوضح المندوب العُماني أن هذا السلام يجب أن "يراعي مصالح وحقوق جميع الأطراف كونه الخيار الاستراتيجي لتسوية الصراع في منطقة الشرق الأوسط".

وشدد على أن هذا الأمر "لا يتأتى إلا من خلال احترام القانون وتحقيق العدالة".

ورغم القرارات الدولية والإجماع الدولي حول ضرورة إنهاء الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية المحتلة؛ فإنه لا يزال قائماً مع استمرار ممارساته الاستيطانية وغيرها.

وفي مارس الماضي، أبلغت مسقط الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي دعمها لمفاوضات سلام مباشرة بينهما، وذلك خلال اتصالين هاتفيين أجراهما وزير الخارجية العماني بدر بن حمد البوسعيدي، مع نظيريه الفلسطيني رياض المالكي، والإسرائيلي غابي أشكنازي، بحسب بيان للخارجية العمانية.

وشدد الوزير العُماني على مواقف بلاده "الداعمة لتحقيق السلام العادل والشامل في الشرق الأوسط عبر المفاوضات المباشرة وحل الدولتين بقيام الدولة الفلسطينية المستقلة".

ومنذ أبريل 2014، توقفت المفاوضات بين الجانبين؛ جراء رفض "تل أبيب" وقف الاستيطان، والإفراج عن أسرى قدامى، وتنصلها من خيار حل الدولتين، المستند إلى إقامة دولة فلسطينية على حدود 1967، وعاصمتها القدس الشرقية.

مكة المكرمة