عون يكلف حسان دياب بتشكيل حكومة لبنان.. تعرّف عليه

دياب: الانتفاضة أعادت تصويب الحياة السياسية اللبنانية
الرابط المختصرhttp://khaleej.online/oJWj8D

حسان دياب رئيس الحكومة اللبناني المكلف (يمين)

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 19-12-2019 الساعة 13:20

وقت التحديث:

الجمعة، 20-12-2019 الساعة 10:44

كلف الرئيس اللبناني، ميشال عون، اليوم الخميس، وزير التعليم السابق، حسان دياب، بتشكيل الحكومة، خلفاً لرئيس الوزراء المستقيل سعد الحريري.

ومنح 70 نائباً لبنانياً أصواتهم لدياب بدعم الأكثرية النيابية؛ التيار الوطني الحر، وحركة أمل، وحزب الله، لتولي منصب رئيس الوزراء، بعد اعتذار رئيس حكومة تصريف الأعمال، سعد الحريري، رسمياً، عن تسميته لرئاسة الحكومة الجديدة، في حين امتنع 44 نائباً عن تسمية أحد.

كما صوت 12 نائباً لصالح تسمية نواف سلام لرئاسة الحكومة، ضمن الاستشارات النيابية التي انطلقت صباح اليوم، واستمرت حتى المساء، لتسمية رئيس جديد للحكومة، في حين منحت حليمة قعقور صوتاً واحداً.

وفي أول تصريحٍ له بعد مرسوم تكليفه قال دياب: "سأعمل جاهداً على تشكيل الحكومة الجديدة بأسرع وقت ممكن بالتشاور مع رؤساء الحكومة السابقين".

وأضاف: "سنعمل على استعادة ثقة اللبنانيين بوطنهم من خلال حكومة تحقق مطالبهم"، موضحاً: "من موقعي كمستقلّ أرى أن الانتفاضة أعادت تصويب الحياة السياسية اللبنانية، وأشعر أنها تمثلني".

وأشار إلى أنه "طوال 64 يوماً (مدة انتفاضة اللبنانيين ضد الفساد) استمعتُ إلى مطالب المحتجين التي لامست وجعاً مزمناً".

تظاهرات دافضة

ورداً على تكليف دياب تظاهر مئات المحتجين في صيدا جنوبي لبنان، وطرابلس (شمال)، مساء الخميس، ووصلت الاحتجاجات محيط منزل رئيس الحكومة المكلف بالعاصمة بيروت.

وتظاهر المئات في صيدا جنوب لبنان، فيما شهدت مدينة طرابلس (شمال) مسيرة حاشدة احتجاجا على تكليف دياب بتشكيل الحكومة.

وبحسب وسائل إعلام محلية انتشرت دعوات على مواقع التواصل الاجتماعي لقطع الطريق في قضاء زحلة في سلسلة جبال لبنان الشرقية احتجاجاً على تكليف دياب.

من جانبه دعا رئيس الوزراء السابق سعد الحريري، اللبنانيين لعدم التظاهر، مشيراً إلى أن "الأزمة التي يواجهها لبنان خطيرة ولا تحتمل أي تلاعب بالاستقرار".

ووفقاً لنظام تقاسم السلطة في لبنان، ينبغي أن يكلف رئيس حكومة من المسلمين السنة.

كذلك ترأس الحريري اجتماعاً لكتلة المستقبل النيابية في بيت الوسط، تمّ خلاله التشاور في موضوع الاستشارات النيابية لتسمية رئيس للحكومة.

وصرَّح الحريري بعد خروجه من الاجتماع ولقائه مع رئيس الجمهورية اللبنانية، ميشال عون، بقوله: "مبروك صارت هناك تسمية".

لكن "كتلة المستقبل" اللبنانية أبلغت، الخميس، رئيس الجمهورية ميشال عون، قرارها عدم تسمية مرشح لرئاسة الحكومة خلفاً للحريري.

جاء ذلك عقب لقاء الرئيس اللبناني مع أعضاء كتلة المستقبل (ثاني كبرى الكتل النيابية، والتي تضم 19 نائباً)، في قصر بعبدا بالعاصمة بيروت، في إطار الاستشارات النيابية.

وانطلقت الاستشارات النيابية الملزمة في "قصر بعبدا"، صباح الخميس، ومن المقرر أن تستمر حتى مساء اليوم.

وفي 8 ديسمبر الجاري، أعلن المرشح لرئاسة الحكومة اللبنانية، سمير الخطيب، انسحابه من مساعي تشكيل الوزارة الجديدة، كاشفاً عن وجود توافق سني على تكليف الحريري بهذه المهمة، عقب لقائه بمفتي الجمهورية عبد اللطيف دريان.

ومنذ أن استقالت حكومة الحريري، في 29 أكتوبر الماضي؛ تحت وطأة احتجاجات شعبية، يطالب المحتجون بتشكيل حكومة كفاءات (تكنوقراط) قادرة على التعامل مع الوضعين السياسي والاقتصادي، في بلد يعاني أسوأ أزمة اقتصادية منذ الحرب الأهلية (1975-1990).

ويرفض "حزب الله" وحلفاؤه تشكيل حكومة تكنوقراط، ويدعو إلى تشكيل حكومة "تكنوسياسية" تجمع بين اختصاصيين وسياسيين برئاسة الحريري، إلا أن الأخير رفض ذلك الطرح.

ويشهد لبنان، منذ 17 أكتوبر الماضي، احتجاجات شعبية غير مسبوقة؛ على خلفية مطالب معيشية، وارتفع سقف المطالب إلى رحيل النخبة السياسية "من دون استثناء".

من هو حسان دياب؟

وسبق أن شغل حسان دياب منصب وزير للتربية والتعليم العالي، خلال الفترة من 2011 حتى 2104، في حكومة رئيس الوزراء الأسبق نجيب ميقاتي.

وكان دياب أستاذاً في الهندسة الكهربائية وهندسة الحاسبات في الجامعة الأمريكية في بيروت، وذلك منذ عام 1985.

دياب من مواليد بيروت 6 يناير 1959. متزوج من نوار رضوان المولوي، وله ثلاثة أولاد، بنت وولدان، يحمل شهادة البكالوريوس مع مرتبة الشرف في الاتصالات، والماجستير بامتياز في هندسة نظم الكمبيوتر، والدكتوراه في هندسة الكمبيوتر، في العام 1985، من جامعة باث البريطانية.

كما شغل منصب العميد المؤسس لكلية الهندسة والرئيس المؤسس، خلال 2004-2006، في جامعة ظفار في مسقط بعمان، وفي العام 2006، عين في منصب نائب الرئيس للبرامج الخارجية الإقليمية في الجامعة الأمريكية في بيروت.

لا يعرف عن دياب مواقف سياسية واضحة، ففي فترة شغله لحقيبة التعليم بحكومة نجيب ميقاتي الثانية، في 2011، كان مقلاً بالتصريحات، إلا أن وسائل إعلام لبنانية تتحدث عن علاقة وثيقة بينه وبين الثنائي الشيعي حزب الله وحركة أمل.

مكة المكرمة