"عون" يدعو أمير قطر لزيارة لبنان.. والأخير يرحب

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/pkmDKp

أمير قطر زار لبنان بداية 2019 للمشاركة بالقمة الاقتصادية العربية

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 14-12-2019 الساعة 16:40

وقت التحديث:

الأحد، 15-12-2019 الساعة 12:08

تلقى أمير دولة قطر، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، مساء السبت، اتصالاً هاتفياً من الرئيس اللبناني ميشال عون، وجرى خلال الاتصال مناقشة الأوضاع في لبنان.

وتم خلال الاتصال استعراض العلاقات الثنائية بين البلدين وسبل تعزيزها، ورحب الشيخ تميم بالدعوة التي وجهها إليه الرئيس اللبناني لزيارة لبنان، دون تحديد موعد إجراء هذه الزيارة، حسب وكالة الأنباء القطرية (قنا).

وكان أمير قطر قد زار لبنان، في يناير الماضي، للمشاركة في القمة الاقتصادية العربية التي احتضنتها آنذاك العاصمة بيروت.

وفي وقت سابق من اليوم ذاته قال وزير المالية القطري، علي شريف العمادي، خلال "منتدى الدوحة" المنعقد حالياً بالعاصمة القطرية، إن قطر ستكون ملتزمة بالوقوف إلى جانب لبنان، مشدداً على أن استقراره الاقتصادي والسياسي "مهم لدول الخليج".

ولفت الوزير إلى أنه تم تقديم "مساعدات لعدد من الدول في الشرق الأوسط، واليوم لبنان يمر بصعوبات اقتصادية".

والشهر الجاري، طلب رئيس حكومة تصريف الأعمال في لبنان، سعد الحريري، عبر بيان، من دول أجنبية وعربية عدة دعماً مالياً لبلاده لتأمين المواد الأساسية الغذائية ومعالجة النقص في السيولة، في ظل أزمة اقتصادية حادة يمر بها لبنان تسببت في احتجاجات شعبية واسعة ومستمرة.

وكان حسن نجم، سفير الجمهورية اللبنانية لدى قطر، قال الخميس الماضي، إن العلاقات القطرية-اللبنانية "مثال يحتذى به في قاموس العلاقات العربية؛ لأنها قائمة على الاحترام المتبادل الذي لا يتأثر بأحداث العالم، ولا يرتبط بظروف الإقليم المضطرب على الدوام".

وأضاف "نجم" أن العلاقة بين الشعبين القطري واللبناني "أقل ما يقال عنها إنها علاقة وُد فطرية، جعلت مواطني البلدين يشعرون دائماً بأنهم إخوة في مساحتين جغرافيتين مختلفتين".

واندلعت احتجاجات شعبية في لبنان، يوم 17 أكتوبر 2019؛ إثر فشل الحكومة في إيجاد حلول لأزمات البلاد الاقتصادية، فضلاً عن خطط حكومية لفرض مزيد من الضرائب على البنزين والتبغ، إضافة إلى استحداث ضريبة على استخدام تطبيقات المكالمات الهاتفية عبر الإنترنت مثل "واتساب"، قبل أن يتم التخلي عنها تحت وطأة التظاهرات الشعبية.

ويطالب المحتجون بحكومة كفاءات (تكنوقراط) وانتخابات نيابية مبكرة، واستعادة الأموال المنهوبة ومحاسبة الفاسدين، ورحيل ومحاسبة بقية مكونات الطبقة الحاكمة، التي يتهمونها بالفساد والافتقار للكفاءة.

مكة المكرمة