عقوبات أمريكية على تركيا بسبب "S400".. وأنقرة تدعو للحوار

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/ombpE2

شملت العقوبات حظر تراخيص التصدير الأمريكية

Linkedin
whatsapp
الثلاثاء، 15-12-2020 الساعة 09:49
- ماذا استهدفت العقوبات الأمريكية على تركيا؟

 رئيس مديرية الصناعات الدفاعية التركية إسماعيل ديمير، وثلاثة موظفين آخرين، وتشمل حظر تراخيص التصدير الأمريكية، وتجميد جميع الأصول التركية الخاضعة للهيئات القضائية الأمريكية.

- ما موقف أنقرة من العقوبات؟

دعت الولايات المتحدة إلى "إعادة النظر في هذا القرار الجائر"، معبرة على استعدادها "لمعالجة القضية عبر الحوار والدبلوماسية بما يتفق مع روح التحالف".

فرضت الولايات المتحدة عقوبات على تركيا؛ بسبب نشرها منظومة "إس 400" الصاروخية الروسية التي حصلت عليها العام الماضي.

وتقول واشنطن إن أنظمة "إس 400" لصواريخ "أرض - جو" الروسية لا تتوافق مع التكنولوجيا الخاصة بحلف شمال الأطلسي (ناتو)، وتشكل تهديداً للحلف.

وتشمل العقوبات رئيس مديرية الصناعات الدفاعية التركية إسماعيل ديمير، وثلاثة موظفين آخرين، وتشمل حظر تراخيص التصدير الأمريكية، وتجميد جميع الأصول الخاضعة للهيئات القضائية الأمريكية.

وكانت الولايات المتحدة قد أقصت تركيا بالفعل من برنامج طائرات "إف-35" المقاتلة؛ بسبب شراء النظام الصاروخي الروسي العام الماضي.

من جهته قال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو في بيان: "أوضحت الولايات المتحدة لتركيا على أعلى المستويات وفي مناسبات عديدة أن شراء نظام (صواريخ) إس-400 سيهدد أمن التكنولوجيا والأفراد في الجيش الأمريكي، وسيوفر أموالاً طائلة لقطاع الدفاع الروسي، وكذلك تواجداً روسياً بالقوات المسلحة والصناعة الدفاعية التركية".

وتابع قائلاً: "ومع ذلك قررت تركيا المضي قدماً في شراء واختبار أنظمة إس-400، على الرغم من توفر أنظمة بديلة في الناتو قابلة للتشغيل المتبادل لتلبية متطلباتها الدفاعية".

وحثّ بومبيو تركيا على "حل مشكلة أنظمة إس-400 فوراً، بالتنسيق مع الولايات المتحدة".

وفي ذات السياق دعت وزارة الخارجية التركية الولايات المتحدة إلى "إعادة النظر في هذا القرار الجائر"، معبرة على استعدادها "لمعالجة القضية عبر الحوار والدبلوماسية بما يتفق مع روح التحالف".

وحذرت الخارجية التركية من أن العقوبات الأمريكية "ستؤثر حتماً بشكل سلبي على العلاقات بين الطرفين، وأن تركيا ستردّ بالطريقة وفي الوقت المناسبين".

وبررت أنقرة شراءها نظام الصواريخ الروسي بـ"رفض" الولايات المتحدة تزويدها بصواريخ "باتريوت" الأمريكية.

ودان وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف القرار الأمريكي، ووصفه بأنه "مظهر آخر من مظاهر التعجرف تجاه القانون الدولي".

وجاءت العقوبات الأمريكية على تركيا وفق قانون "معاقبة الدول المتعاونة مع خصوم الولايات المتحدة الأمريكية" المعروفة بـ"كاتسا"، الذي وقعه الرئيس دونالد ترامب، ودخل حيز التنفيذ في 2 أغسطس 2017.

وكانت روسيا سلمت تركيا بطاريتي صواريخ أرض جو "إس-400"، بين يوليو وسبتمبر 2019، بعقد قيمته 2.5 مليار دولار.

مكة المكرمة