عام على اعتقاله.. "الحوالي" مسن أرعب سلطات الرياض بكتاباته

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/6aJKEJ

اعتقل الشيخ الحوالي في يوليو الماضي

Linkedin
whatsapp
السبت، 13-07-2019 الساعة 15:47

استعاد حساب "معتقلي الرأي" الذي يهتم بنشر تسريبات عن معتقلي الرأي في سجون السعودية، ذكرى اعتقال الداعية والمفكر الإسلامي الشيخ سفر الحوالي؛ وذلك بمناسبة مرور عام على اعتقاله.

وقال الحساب الذي ينشط على منصة تويتر، تحت وسم "#سنة_على_اعتقال_الحوالي": "شيخ مسن مريض، لا يقوى على الحركة، تخشاه السلطات وتخشى كلامه!! الحرية للحوالي وجميع معتقلي الرأي".

وكانت السلطات السعودية اعتقلت، يوم الخميس 12 يوليو الماضي، الداعية والمفكر الإسلامي السعودي سفر الحوالي وثلاثة من أبنائه.

ووصف حساب "معتقلي الرأي"، في حينها، "اعتقال الشيخ سفر الحوالي" بأنه "تصعيد خطير، ويكشف أمام الرأي العام حقيقة السلطات السعودية، التي لم تكترث قَط لسنّه ولا لمرضه وإصابته بالجلطة الدماغية، فاعتقلته بطريقة سيئة بعد دهم منزله وتقييده!".

وأكد أن الاعتقال جاء "بسبب كشفه لحجم الانتهاكات التي تمارسها تلك السلطات في سياساتها الداخلية والخارجية، ليكون السجن ثمناً للنصائح التي ذيّل بها الشيخ كتابه".

وأكد الداعية السعودي الشيخ سعيد بن ناصر الغامدي حادثة الاعتقال، وقال في تغريدة على حسابة بموقع تويتر، إن السبب كان كتاب الحوالي الجديد.

يشار إلى أن الداعية الحوالي (68 عاماً)، قد نشر كتاباً بعنوان "المسلمون والحضارة الغربية"، تحدث فيه عن المليارات التي أنفقتها السعودية ودول الخليج على الولايات المتحدة خلال زيارة دونالد ترامب الرياض منتصف عام 2017.

وأثار هذا الكتاب حفيظة السلطات السعودية، حيث هاجم الداعية "الحوالي" فيه سياسات الحكومة السعودية، التي "تنفق" المليارات على الغرب، الذين بدورهم يحاربون المسلمين.

وفي الكتاب ذاته، وصف "الحوالي" دولة الإمارات بأن كفيلها هو الولايات المتحدة، وأنها مستعدة لتحقيق مطالب اليهود، وقال أيضاً: "ولا أظن أحداً من المراقبين السياسيين، أو من أهل النظرة الثاقبة، يشك في أن السيسي والإمارات ومحمود عباس خاضعون بشكل ما لأمريكا، وكذا أكثر الحكام".

من جهته، سارع ما يُعرف بـ"الذباب الإلكتروني" السعودي بشن حملة على وسائل التواصل الاجتماعي، محاولاً إظهار الشيخ السعودي وأبناءه "إرهابيِّين".

وكانت منظمة "هيومن رايتس ووتش" استنكرت حملة الاعتقالات التي تنفذها السلطات السعودية على عدد من الدعاة وقادة الرأي والناشطين، وهو ما كان قد كشفه حساب "معتقلي الرأي" ثم أكدته الحكومة السعودية.

وتقول مديرة قسم الشرق الأوسط في المنظمة الدولية، سارة ليا ويتسن، إن جهود ولي العهد السعودي محمد بن سلمان لإصلاح الاقتصاد والمجتمع في السعودية "لا بد أن تفشل إذا كان نظام العدالة يحتقر سيادة القانون عبر الاعتقالات والعقوبات التعسفية".

مكة المكرمة