طهران تصفع واشنطن وتؤكد استمرار تطوير قوتها الصاروخية

طهران لم تلتزم بالقرار الدولي للحد من أنشطتها الصاروخية

طهران لم تلتزم بالقرار الدولي للحد من أنشطتها الصاروخية

Linkedin
whatsapp
الجمعة، 01-01-2016 الساعة 17:01


قال وزير الدفاع وإسناد القوات المسلحة الإيرانية، العميد حسين دهقان، إن قوات بلاده المسلحة ستواصل تطوير القوة الصاروخية للبلاد بقوة.

وأضاف دهقان في تصريح نشرته قناة "العالم" الإيرانية، الجمعة، أن تطوير القوة الصاروخية للبلاد تأتي "تلبية للأمر الصادر عن رئيس الجمهورية، والقاضي بمواصلة برنامج إنتاج أنواع الصواريخ التي تحتاجها القوات المسلحة بصورة سريعة وجادة، عقب السياسات العدائية لأمريكا"، على حد وصفه.

ويحظر القرار الدولي المرقم (2231) لمجلس الأمن على إيران القيام بأي أنشطة تتعلق بالصواريخ الباليستية القادرة على نقل رأس حربي نووي، إلا أن إيران لم تلتزم به وأجرت تجارب صاروخية جديدة على الرغم من فرض الغرب وأمريكا عقوبات على أنشطتها الصاروخية.

وأوضح العميد بقوله: "سنواصل بقوة تطوير القوة الصاروخية الإيرانية في إطار السياسات الدفاعية للبلاد"، مضيفاً أن "القوة الصاروخية الإيرانية تكفل استقرار وأمن المنطقة".

وأشار إلى أن "القوة الصاروخية والدفاعية الإيرانية غير قابلة للنقاش، وستمضي قدماً في تعزيز قوتها الدفاعية مستخدمة بذلك جميع الإمكانات والمصادر المحلية".

وشدد وزير الدفاع على أن "القوة الصاروخية الإيرانية لم ولن تشكل موضوعاً للمحادثات مع أمريكا أبداً ولم يحدث أي توقف في برنامج تصميم وتصنيع الصواريخ الباليستية الدفاعية".

وأشار العميد دهقان إلى الأمر الذي أصدره الخميس روحاني، قائلاً: إنه "نظراً إلى الإجراءات العدائية الأخيرة لأمريكا وتأكيد رئيس الجمهورية، فإننا سنزيد من سرعة ونطاق توسيع قوتنا الصاروخية".

كان الرئيس الإيراني حسن روحاني قد أصدر، الخميس، أمراً كلف بموجبه وزير الدفاع وإسناد القوات المسلحة بمواصلة برنامج إنتاج أنواع الصواريخ التي تحتاجها القوات المسلحة، بسرعة وبجدية أكثر، في إطار السياسات الدفاعية المقررة.

وكان مسؤول أمريكي بارز قد ذكر الخميس، أن بلاده "تبحث فرض عقوبات جديدة ضد إيران بسبب برنامجها الصاروخي"، لعدم التزام طهران بالقانون الدولي للحد من أنشطتها الصاروخية، حيث عرض التلفزيون الإيراني في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي لقطات لإطلاق صاروخ باليستي جديد، أطلق عليه اسم "عماد"، حيث جاء الاختبار بعد الاتفاق النووي بين إيران ومجموعة 5+1 في يوليو/ تموز الماضي.

مكة المكرمة