طهران تؤكد: ظريف تلقى دعوة للقاء ترامب في البيت الأبيض

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/G9noW7

اجتمع ظريف مع مسؤولَين أمريكيَّين في نيويورك، الشهر الماضي

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 04-08-2019 الساعة 21:17

أكدت طهران، اليوم الأحد، صحة الأنباء التي تحدثت عن دعوة البيت الأبيض لوزير الخارجية الإيراني للقاء الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

وقال علي ربيعي، المتحدث باسم الحكومة الإيرانية، إن البيت الأبيض دعا وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف للقاء الرئيس الأمريكي خلال زيارته للأمم المتحدة الشهر الماضي.

وتساءل ربيعي في تصريحات نقلها عنه "التلفزيون الإيراني": "هل من الممكن أن تدعي أي حكومة باستمرار أنها منفتحة للتفاوض ثم تفرض عقوبات على وزير خارجية الدولة ذاتها التي تدعوها إلى المحادثات؟"، "يدعونه (ظريف) لإجراء محادثات في اجتماع مع عضو مجلس الشيوخ ثم يفرضون عليه عقوبات!".

ويشير ربيعي في تصريحاته إلى السيناتور راند بول، الذي أذن الرئيس الأمريكي ترامب، الشهر الماضي، له بالعمل كوسيط بين البلدين.

وأضاف المتحدث باسم الحكومة الإيرانية أنه "يجب أن تعلم أمريكا أنه في رأي حكومة جمهورية إيران الإسلامية فإن ظريف هو رئيس السياسة الخارجية الإيرانية، ورئيس الدبلوماسية العامة، ورئيس الدبلوماسية الأمنية، وأن جميع المسارات الدبلوماسية يجب أن تمر به"، وفقاً لـ"سي إن إن".

وكانت مجلة "نيويوركر" الأمريكية كشفت، أمس السبت، أن ظريف، الذي استُهدف بعقوبات أمريكية اﻷسبوع الماضي، تلقى دعوة "مفاجئة"، الشهر الماضي، للقاء ترامب في البيت الأبيض.

ونقلت المجلة عن مصادر أمريكية وإيرانية لم تكشف هوياتها، أن السيناتور الجمهوري راند بول، ومستشاره دوغ ستافورد، التقيا ظريف في نيويورك، منتصف يوليو الماضي، على هامش زيارة ظريف للأمم المتحدة.

وخلال لقائهما اقترح بول على المسؤول الإيراني طرح أفكاره حول كيفية وضع حد لمأزق الملف النووي، على ترامب شخصياً.

وأوضحت "نيويوركر" أن بول، وهو عضو في لجنة الشؤون الخارجية بمجلس الشيوخ، تلقى إذناً من الرئيس ليقترح على ظريف لقاء في المكتب البيضاوي.

وكان ترامب قد أكد، الشهر الماضي، أنه سمح لبول بالتفاوض مع إيران حول تهدئة حدة التوترات في منطقة الخليج، مضيفاً أنه في حال طلب منه أعضاء آخرون بمجلس الشيوخ الانخراط في محادثات مماثلة مع الإيرانيين فربما سيقول "نعم"، وذلك بناء على من هم أولئك الأعضاء.

وبحسب المجلة فإن ظريف ردَّ على السيناتور بأن قرار قبول أو رفض هذه الدعوة يُتخذ في طهران، معرباً عن خشيته من أن تكون هذه المقابلة مجرد جلسة لالتقاط الصور دون جدوى.

وصعّدت واشنطن ضغوطها على النظام الإيراني من خلال فرضها عقوبات على وزير الخارجية مؤخراً، وهو ما انتقده بول عندما كتب في تغريدة: "فرض عقوبات على دبلوماسيين يُضعف الدبلوماسية".

مكة المكرمة