طحنون بن زايد يسلم دعوة إلى رئيس إيران لزيارة الإمارات

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/3xRQ22

رئيسي مستقبلاً طحنون بن زايد

Linkedin
whatsapp
الاثنين، 06-12-2021 الساعة 10:47

وقت التحديث:

الاثنين، 06-12-2021 الساعة 20:19
- متى وصل طحنون بن زايد إلى طهران؟

 الاثنين، تلبية لدعوة رسمية من علي شمخاني.

- ما أهداف الزيارة؟

أنور قرقاش قال في وقت سابق إن وفداً إماراتياً سيبحث مع طهران تصحيح العلاقات مع دول الجوار.

سلّم مسشار الأمن الوطني الإماراتي طحنون بن زايد آل نهيان، الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي، دعوة رسمية لزيارة الإمارات، واصفاً زيارته إلى طهران بأنها منعطف في العلاقات بين البلدين.

وقال بن زايد، اليوم الاثنين: "نحن جميعاً أبناء هذه المنطقة، ومصيرنا واحد"؛ مؤكداً إرادة بلاده في توسيع العلاقات الثنائية مع إيران.

وأشار "بن زايد"، وفق وكالة "إرنا" للأنباء الإيرانية (رسمية)، إلى أن اللقاءات التي عقدها "تشكل منعطفاً في علاقات البلدين وتؤدي إلى الارتقاء بالمستوى الامني في المنطقة".

وأكد أن الإمارات مستعدة لتطوير علاقاتها مع إيران؛ كما قدم دعوة من رئيس بلاده إلى الرئيس الإيراني لزيارة الإمارات؛ متطلعاً لأن تؤدي هذه الزيارة إلى فتح صفحة جديدة في العلاقات الثنائية.

بدوره قال الرئيس الإيراني إن العلاقات مع الإمارات "ينبغي ألا تواجه أي عراقيل وألا تتأثر بإملاءات الأجانب".

وأشار إلى أن "سياسة أعداء دول المنطقة قائمة على إثارة الخوف بين الجيران، لكن هذه المؤامرة ستحبط بالحكمة والفهم المشترك".

لقاءات في طهران

وفي وقت سابق اليوم، استقبل الرئيس الإيراني مستشار الأمن الوطني الإماراتي الذي يزور طهران لبحث تطوير العلاقات الثنائية.

يأتي ذلك بعد أن بحث أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني، علي شمخاني، صباح اليوم، مع مستشار الأمن الوطني الإماراتي القضايا ذات الاهتمام المشترك.

وقال طحنون بن زايد إن تطوير العلاقات الحميمة والأخوية مع طهران من أهم أولويات أبوظبي.

وشدد طحنون خلال لقائه شمخاني "على ضرورة تشكيل مجموعات عمل متخصصة مع التعداد الدقيق لمجالات التعاون المشترك في مختلف المجالات الاقتصادية، من أجل إزالة العقبات التي تواجه تطويرها بين البلدين".

من جانبه قال أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني إن "الحوار والتفاهم يجب أن يحل محل المقاربات العسكرية لإزالة الخلافات".

وكان المستشار السياسي للرئيس الإماراتي أنور قرقاش قال، أمس الأحد، إن زيارة طحنون بن زايد بدعوة رسمية من شمخاني.

والأسبوع الماضي، قال قرقاش إن أبوظبي ستوفد وفداً إلى طهران لبحث تطوير العلاقات مع دول الخليج، مشيراً إلى أن بلاده ستطلع دول مجلس التعاون على نتائج الزيارة.

وأجرى وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان اتصالاً هاتفياً بنظيره الإماراتي عبد الله بن زايد، الأسبوع الماضي، أكد خلاله رغبة الحكومة الإيرانية الجديدة في تطوير العلاقات مع دول الجوار.

وقالت وكالة "إرنا" الإيرانية الرسمية إن زيارة طحنون بن زايد إلى طهران هي لرغبة الحكومة الإيرانية في تطوير علاقاتها مع دول الجوار لإرساء الأمن والاستقرار في المنطقة.

وكان الرئيس الإيراني الجديد، إبراهيم رئيسي، أكد فور توليه السلطة رغبته في تعزيز العلاقات مع الإمارات التي وصفها بأنها بلد صديق.

وتأتي زيارة طحنون بن زايد إلى طهران بعد فشل الجولة السابعة من مفاوضات فيينا في التوصل إلى اتفاق لإحياء الاتفاق النووي الموقع عام 2015 بين إيران والدول الكبرى، وهي تتزامن مع تهديدات إسرائيلية متصاعدة بتوجيه ضربة عسكرية لمنشآت إيران النووية.

مكة المكرمة