"طالبان": نأمل التوصل لصفقة سلام مع واشنطن خلال شهرين

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/gMJz5r

سعت واشنطن لفتح نوافذ حوار مع حركة طالبان بهدف إنهاء دوامة العنف بأفغانستان

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 29-06-2019 الساعة 20:29

أعرب المتحدث باسم حركة "طالبان" الأفغانية، ذبيح الله مجاهد، اليوم السبت، عن أمل الحركة في إمكانية توصلها إلى اتفاق سلام مع الولايات المتحدة في غضون شهرين.

وعلق مجاهد على تصريحات لوزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، الذي أعرب، الثلاثاء الماضي، عن أمله في أن يعقد الطرفان اتفاق سلام قبل حلول 1 سبتمبر المقبل.

وقال المتحدث باسم الحركة، في حديث لوكالة "سبوتنيك" الإخبارية الروسية: "بما أن الولايات المتحدة قالت إن صفقة السلام يمكن التوصل إليها قبل 1 سبتمبر، فنحن أيضاً نأمل أن تؤتي المحادثات ثمارها في غضون 60 أو 70 يوماً".

ولطالما رفضت "طالبان" محاورة الحكومة الأفغانية، وهو المطلب الأمريكي الأول، لكنها أكدت انفتاحها على اتخاذ موقف أكثر مرونة بعد تحديد جدول انسحاب القوات الأجنبية من البلاد.

وقال المتحدث باسم الحركة: "الأهم في المحادثات هو تحقيق اختراق حول موضوع القوات الأجنبية"، مشيراً إلى معارضة "طالبان" "لوجود قوة عسكرية واحدة في البلاد".

كما أكد مجاهد أن "طالبان" تحاول تسوية خلافاتها مع معارضيها السياسيين قبل توقيع اتفاق سلام، وأن الحركة مستعدة حتى لمحاورة الرئيس الأفغاني، أشرف غني، بصفته مواطناً.

وفي وقت سابق، أورد المبعوث الأمريكي الخاص إلى أفغانستان، زلماي خليل زاد، أن الجولة السابعة من المفاوضات بين الولايات المتحدة و"طالبان" ستجري، في 29 يونيو، في العاصمة القطرية الدوحة.

وتشهد أفغانستان منذ سنوات مواجهات وأعمال عنف شبه يومي بين عناصر الأمن والجيش من جهة، وعناصر طالبان من جهة أخرى، تسفر عن سقوط قتلى من الطرفين، فضلاً عن عمليات جوية تنفذها الطائرات الحكومية وطائرات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية.

ومؤخراً سعت واشنطن لفتح نوافذ حوار مع حركة طالبان بهدف إنهاء دوامة العنف.

وتصر طالبان في المقابل على خروج القوات الأمريكية من أفغانستان كشرط أساسي للتوصل إلى سلام مع الحكومة الأفغانية. 

مكة المكرمة