ضغط جديد.. وفد أمريكي يواجه حفتر لإيقاف الحرب في ليبيا

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/kZRM1Z

خليفة حفتر يتلقى دعماً مباشراً من الإمارات والسعودية ومصر

Linkedin
whatsapp
الثلاثاء، 26-11-2019 الساعة 09:09

أعلنت الولايات المتحدة أن مسؤولين أمريكيين التقوا الجنرال المتمرد خليفة حفتر، قائد قوات شرق ليبيا، في وقت تسعى فيه واشنطن للضغط عليه لوقف هجومه العسكري على العاصمة طرابلس.

وذكرت وزارة الخارجية الأمريكية، في بيان أمس الاثنين، أن حفتر وأعضاء الوفد الأمريكي الذي ضم فيكتوريا كوتس، نائبة مستشار الأمن القومي، ناقشوا "الخطوات الرامية لوقف القتال وتحقيق حل سياسي للصراع الليبي".

وأضاف البيان: "شدد المسؤولون على دعم الولايات المتحدة الكامل لسيادة ووحدة الأراضي الليبية، وعبروا عن قلقهم الشديد بشأن استغلال روسيا للصراع على حساب الشعب الليبي"، في إشارة للدعم الروسي لقوات حفتر.

وقالت الوزارة: "تبني هذه المناقشات الصريحة على المحادثات التي جرت مؤخراً مع مسؤولين من (حكومة) طرابلس بهدف تأسيس قاعدة مشتركة للتقدم بين الطرفين في القضايا المثيرة للانقسام، وفي سياق التحرك نحو وقف إطلاق النار".

وكانت الخارجية الأمريكية دعت حفتر، في 14 نوفمبر الجاري، إلى إنهاء هجومه، وذلك عقب زيارة قام بها وزراء من حكومة طرابلس إلى واشنطن.

ويحظى حفتر بدعم كبير من السعودية، ومصر، والإمارات، وروسيا، في تمرده المستمر على حكومة الوفاق في طرابلس المعترف بها دولياً.

وتشن قوات حفتر، منذ الرابع من أبريل الماضي، هجوماً للسيطرة على طرابلس، أسفر عن سقوط أكثر من 1000 قتيل وما يزيد عن 5500 جريح، وفق ما أفادت به منظمة الصحة العالمية، في الخامس من يوليو الماضي، لكن تلك القوات فشلت في إحداث اختراق حقيقي نحو وسط العاصمة.

وتعاني ليبيا، منذ 2011، صراعاً على الشرعية والسلطة يتركز حالياً بين حكومة الوفاق الوطني المعترف بها دولياً، وخليفة حفتر، الذي يتخذ من مدينة بنغازي مقراً له.

مكة المكرمة