صور لأقمار صناعية تُظهر عدم وجود ضرر بسفن ميناء الفجيرة

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/Lod4Yk

أوضحت الصور أن السفن لم تتعرض لأي تخريب على الرغم مما أعلنته السعودية والإمارات

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 14-05-2019 الساعة 13:00

أظهرت صور التقطتها أقمار صناعية عدم وجود أي ضرر ظاهر في ناقلات النفط التي تعرضت للهجوم، الأحد الماضي، على أربع سفن في مضيق هرمز بالخليج.

وأفادت وكالة "أسوشييتد برس"، اليوم الثلاثاء،  بعد اطلاعها على الصور، بعدم وجود أي أضرار في السفن التي تعرضت لـ"التخريب" بميناء الفجيرة الإماراتي. 

وأعلن، مساء الأحد وصباح الاثنين، عن تعرض ناقلتي نفط سعوديتين وأربع سفن شحن في مياه الخليج لأعمال "تخريبية"، والتي تزامنت مع ارتفاع منسوب التوتر بين واشنطن وطهران.

وقالت الوكالة: إن "تفاصيل التخريب المزعوم بناقلتي نفط سعوديتين، وناقلة نرويجية وأخرى إماراتية، يوم الأحد، لا تزال غامضة، ورفض مسؤولون خليجيون تحديد الجهة التي يشتبهون في قيامها بالتخريب".

وتابعت: إن "ذلك يُظهر المخاطر المتصاعدة التي تواجهها السفن في منطقة حيوية لإمدادات الطاقة العالمية، في حين تتصاعد التوترات بين واشنطن وطهران حول الاتفاق النووي المبرم مع قوى عالمية".

وشوهدت الناقلتان السعوديتان عبر صور بالأقمار الصناعية حصلت عليها "أسوشييتد برس" من شركة "ماكسار تكنولوجيز"، ومقرها كولورادو.

وشوهد حاجز عائم حول ناقلة النفط الإماراتية "إيه. ميشيل"، ما يشير إلى احتمال حدوث تسرب نفطي.

أما السفن الثلاث الأخرى فلم تظهر بها أي أضرار كبيرة واضحة على السطح.

وكانت هناك حفرة على سطح "إم تي أندريا فيكتوري"، السفينة الرابعة التي يُزعم أنها استهدفت، بعد تعرضها لهجوم عبر الماء من "جسم غير معروف"، وفقاً لما قالته الشركة المالكة لها "ثوم شيب مانيجمينت"، في بيان.

وأضافت: "الصور التي حصلنا عليها يوم الاثنين للسفينة لا تظهر أنها عرضة لخطر الغرق".

وقال المسؤول الأمريكي إن كل سفينة بها حفرة يتراوح طولها بين 5 و10 أمتار، ويشتبه بأن ذلك ناجم عن شحنات متفجرة.

وطلب المسؤولون الإماراتيون من فريق تحقيق عسكري أمريكي مساعدتهم في التحقيقات.

كذلك أظهر تقرير لقناة "سكاي نيوز" عربية، وهي قناة فضائية يملكها أحد أفراد الأسرة الحاكمة في أبوظبي، أن ناقلة النفط السعودية المزعومة "المرزوقة" طافية ولم تتعرض لضرر واضح.

وحذرت الولايات المتحدة البحارة من أي هجمات محتملة على حركة النقل البحري التجارية، ودان حلفاء الإمارات بالمنطقة التخريب المزعوم في الوقت الذي كانت فيه الناقلات متوقفة قبالة ساحل إمارة الفجيرة.

وقال مسؤول أمريكي في واشنطن -دون تقديم دليل- لـ"أسوشييتد برس"، إن تقييماً مبدئياً توصل إليه فريق عسكري أمريكي أشار إلى أن إيران أو حلفاءها استخدموا متفجرات لإحداث ثقوب في السفن.

المسؤول، غير المخول بمناقشة التحقيق، وافق على كشف النتائج فقط في حال عدم ذكر اسمه.

مكة المكرمة