صفعة جديدة من "أمازون" للسعودية.. ماذا يحدث؟

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/oJENeD

بيزوس اتهم بن سلمان بالوقوف وراء اختراق هاتفه

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 28-10-2019 الساعة 10:16

تلقت السعودية صفعة جديدة من عملاق التكنولوجيا "أمازون"؛ بعدما تحدثت أنباء عن إحجام الرئيس التنفيذي للشركة، جيف بيزوس، عن حضور مؤتمر استثماري سيعقد في السعودية، الثلاثاء القادم.

ونقلت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية عن مصادر في الشركة قولها إن الإحجام عن المشاركة يشمل المديرين التنفيذين أيضاً، في خطوة تعزز من فتور العلاقات ما بين عملاق التقنية والمملكة، خاصة بعد مقتل الصحفي جمال خاشقجي، الذي كان كاتباً في الصحيفة التي يملكها بيزوس أيضاً، وما تبعها من توترات مع السعودية.

ويشير تقرير الصحيفة إلى أن كلا الطرفين لم يعلن قطع العلاقات، ولكنها على ما يبدو في حالة "تجميد" على خلفية مقتل خاشقجي، فضلاً عن الممارسات التي استُهدف فيها جيف بيزوس بنشر معلومات خاصة عنه، والتي وجهت فيها أصابع الاتهام إلى السعودية أيضاً.

ولمحت الصحيفة إلى أن الخلاف ما بين بيزوس وولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، تعود جذوره إلى رفض عروض الأعمال التي تقدمت بها المملكة خلال مؤتمر "دافوس الصحراء".

وكانت أمازون والسعودية على أعتاب صفقة بمليار دولار لبناء مركز بيانات، والتي لم ترَ النور؛ إذ أشار مسؤول في الشركة إلى أنه "لا مركز للبيانات قد الإنشاء، ولا يوجد أي تحركات بهذا الشأن خلال العام الحالي".

وكانت أمازون قد توجهت للاستثمار في المنطقة العربية عندما استحوذت على "سوق دوت كوم" بصفقة بلغت 580 مليون دولار.

واندلعت أزمة جديدة بين السعودية وشركة أمازون؛ بسبب خلاف شخصي بين مالك عملاق التكنولوجيا وولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، في فبراير الماضي.

ويتهم بيزوس، ولي العهد السعودي بالوقوف وراء التورط في تسريب صور ورسائل خاصة له مع عشيقته التي اتهم جريدة "ناشينال إنكوايرار" المقربة من الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، باستخدامها لابتزازه.

ورغم الاتهامات الموجهة للمملكة فإنها تستميت في نفي أي ضلوع لها في اختراق هاتف بيزوس، كما تنفي وقوف بن سلمان وراء مقتل خاشقجي، وتقول إن عملية قتله نفذها "عناصر خارج إطار صلاحياتهم".

مكة المكرمة