صحيفة: لهذه الأسباب لن ينتفع ترامب من قتل البغدادي

لن يكون مقتل البغدادي إيجابياً على ترامب
الرابط المختصرhttp://khaleej.online/DwaAaR

كان مقتل أسامة بن لادن إيجابياً على أوباما

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 30-10-2019 الساعة 10:59

أوردت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية مقارنة بين تأثير مقتل زعيم تنظيم الدولة أبي بكر البغدادي، وزعيم القاعدة السابق أسامة بن لادن على شعبية الرئيسين الأمريكيين دونالد ترامب، وباراك أوباما قبله.

جاء ذلك في مقال للمحلل السياسي ديفيد بيلر (ترجمه موقع الجزيرة مباشر)، أمس الثلاثاء، قال فيه: إن "البغدادي كان أحد أهم الأهداف في الجهود المستمرة لمحاربة تنظيم الدولة والإرهاب، وها هو قد قتل بينما كان ترامب يدير العرض".

الكاتب أكّد أن موت البغدادي لن يحل مشاكل ترامب الكبيرة في الولايات المتحدة.

وأشار إلى أنه "على سبيل المقارنة، عندما قتلت إدارة (الرئيس الأمريكي السابق باراك) أوباما أسامة بن لادن، كان التأثير إيجابياً لدى الرأي العام الأمريكي، ولكنه كان مؤقتاً.

ولفت إلى أنه "من الناحية السياسية، يبدو أن توقيت هذه الأخبار سيكون أمراً رائعاً بالنسبة لرئيس لا يتمتع بشعبية في بلاده، وهو في موقف صعب بسبب فضيحة أوكرانيا".

وقال بيلر: "عندما أُعلن عن وفاة أسامة بن لادن، قفز معدل تأييد أوباما إلى حوالي 50%، وبقي هذا المعدل صامداً لمدة شهر تقريباً ثم عاد إلى طبيعته بعدما تلاشت القصة في الرأي العام".

وأضاف أن "وفاة بن لادن كانت إيجابية بالنسبة لأوباما على المدى الطويل، حيث أعطته إنجازاً كبيراً في مجال السياسة الخارجية للترويج له في حملته الانتخابية".

ويرى المحلل الأمريكي أنه "من الصعب معرفة ما إذا كانت مقتل البغدادي سيرفع شعبية ترامب في استطلاعات الرأي في الولايات المتحدة، حيث إن أسامة بن لادن ربما كان معروفاً للأمريكيين أكثر من البغدادي، فقد حصل على تغطية إعلامية أكبر بكثير على مر السنين".

وأشار إلى أن وفاة أبي بكر البغدادي تعد- من ناحية أخرى- فرصة جيدة لترامب لمواجهة الانتقادات والظهور كرئيس كفء للبلاد.

وشدد "بيلر" على أن معظم التراجعات والزيادات في شعبية ترامب يمكن إرجاعها إلى نجاحه أو فشله في السياسات، مبيناً أنه "حتى لو حصل ترامب على دفعة قوية من وفاة البغدادي، فمن غير المرجح أن يستمر ذلك طويلاً.

واختتم الكاتب مقاله بالقول: "بعد بضعة أيام أو أسابيع، ستستمر الدورة الإخبارية وستنشر قصصاً إخبارية أخرى مثل المساءلة والانتخابات التمهيدية للديمقراطيين، مما سيبدد قصة البغدادي".

والأحد الماضي، أعلن ترامب مقتل البغدادي في عملية خاصة نفذتها قوات بلاده فجراً، شمال غربي سوريا، وبالتنسيق مع تركيا وروسيا والعراق.

وقال ترامب: إن "البغدادي قُتل بعد تفجير سترته الناسفة إثر محاصرته من قبل القوات الأمريكية في نفق مسدود، وإنه كان يبكي ويصرخ".

مكة المكرمة