صحيفة: طالبان تقترب من قندهار والبنتاغون يطلب خيارات عسكرية

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/r9xjNn

المفاوضات الأفغانية-الأفغانية وصلت لطريق مسدود

Linkedin
whatsapp
الثلاثاء، 16-02-2021 الساعة 11:02
- ما الوضع حالياً بين الحكومة وطالبان؟

تصاعد التوتر بشكل لافت بين الحكومة الأفغانية وحركة طالبان.

- ما حجم سيطرة طالبان على الأراضي الأفغانية؟

تسيطر حركة طالبان على 52٪ من البلاد.

كشفت صحيفة "نيويورك تايمز" عن أن مقاتلي حركة طالبان الأفغانية باتوا أقرب من السيطرة على مدينة قندهار أكثر مما كانوا عليه قبل عقد.

ونقلت الصحيفة عن مسؤولين أمريكيين قولهم: "البنتاغون طلب التحضير لخيارات عسكرية بأفغانستان إذا مدد لقواته هناك".

وبحسب "نيويورك تايمز" فإن الطلب يتضمن "اقتراحات بزيادة القوات، أو الالتزام بمزيد من الدعم الجوي من القيادة الوسطى".

والأحد الماضي، كشف استطلاع رأي أجرته وكالة أنباء "باجهوك" الأفغانية عن سيطرة حركة طالبان على 52٪ من البلاد، مشيرة إلى أن 59٪ من السكان يعيشون في مناطق سيطرة الحركة.

وأظهر الاستطلاع الذي جرى في الفترة من 30 نوفمبر 2020 وحتى 3 فبراير 2021، أن الحكومة تسيطر على 46٪ فقط من الأراضي الأفغانية، وأن الـ2% المتبقية تخضع لسيطرة أطراف أخرى.

وكشف الاستطلاع عن أن المناطق الواقعة تحت سيطرة طالبان تبلغ مساحتها 337 ألف كيلومتر مربع، بينما تبلغ مساحة المناطق الخاضعة لسيطرة الحكومة 297 ألف كيلومتر مربع.

وتأتي هذه النتائج في ظل تصاعد التوتر بين الحكومة الأفغانية وحركة طالبان التي قالت، السبت الماضي، إنها ما تزال متمسكة بالاتفاق المبرم مع الولايات بالدوحة، في فبراير 2020.

وقالت الحركة في بيان إنها ترغب في مواصلة مفاوضات الدوحة المعلقة مع حكومة كابل، محذرة من أنّ من يسعى لاستمرار الحرب سيتحمل مسؤولية ذلك.

في المقابل قالت الحكومة إن المفاوضات الأفغانية-الأفغانية وصلت لطريق مسدود، وإن الحركة تعتزم تنفيذ هجمات في الربيع.

وشهدت العاصمة الأفغانية، الأسبوع الماضي، 15 تفجيراً استهدفت قوات حكومية، فيما دارت مواجهات مع مسلحي طالبان في مناطق متفرقة، وسقط قتلى وجرحى من كلا الطرفين.

مكة المكرمة