صحيفة: بايدن يعتزم العودة لاتفاقية المناخ والصحة العالمية

ورفع الحظر عن القادمين من دول إسلامية وأفريقية
الرابط المختصرhttp://khaleej.online/7rm4Ek

يعتزم التوقيع على سلسلة أوامر تنفيذية فور تسلمه السلطة

Linkedin
whatsapp
الأحد، 08-11-2020 الساعة 10:31
- ما الأوامر التنفيذية التي يعتزم بايدن التوقيع عليها؟

رفع الحظر عن القادمين من بلدان إسلامية أو أفريقية.

- متى سيعلن بايدن عن فريق مواجهة جائحة كورونا؟
الاثنين المقبل.

ذكرت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية أن الرئيس المنتخب جو بايدن يعتزم التوقيع بسرعة على سلسلة من الأوامر التنفيذية بعد أداء اليمين الدستورية، في 20 يناير المقبل، مغايرة تماماً لقرارات اتخذها منافسه الرئيس الجمهوري دونالد ترامب.

وأولى هذه القرارات، وفقاً لمقربين من حملة بايدن، تتعلق بالعودة لاتفاقية باريس للمناخ، وستبطل انسحاب الرئيس ترامب من منظمة الصحة العالمية.

كما سيلغي بايدن حظر السفر المفروض على القادمين من بعض البلدان الإسلامية أو دول أفريقية، وسيعيد البرنامج الذي يسمح لـ"الحالمين" الذين قدموا إلى الولايات المتحدة بشكل غير قانوني كأطفال بالبقاء في البلاد.

وبحسب الصحيفة، أمضى كبار مستشاري بايدن شهوراً يعملون بهدوء على أفضل السبل لتنفيذ أجندته، إذ يستعد مئات المسؤولين الانتقاليين للعمل داخل الوكالات الفيدرالية المختلفة.

وقام هؤلاء بتجميع دليل يساعد بايدن على توجيه قراراته وتلبية الوعود التي أطلقها إبان حملته الانتخابية.

وكانت قناة "سي إن إن" قد نقلت عن مصدرين مطلعين قولهما إن بايدن سيشكل، الاثنين، فرقة عمل من 12 شخصاً لمواجهة جائحة كورونا.

وحسب تقرير المحطة الأمريكية سيرأس فريق العمل الجراح العام السابق فيفيك مورثي، والمفوض السابق لإدارة الغذاء والدواء ديفيد كيسلر، والدكتورة مارسيلا نونيز سميث من جامعة ييل.

ومن المقرر الإعلان عن بقية أعضاء فرقة العمل، يوم الاثنين.

ووفق "سي إن إن" أضعفت إدارة ترامب من حماية المستهلك، وخففت قواعد مهمة وسلطة مكتب الحماية المالية للمستهلك، وقد يتغير هذا في أول أيام رئاسة بايدن.

وفي يونيو، فصلت المحكمة العليا في قضية دعمتها إدارة ترامب حتى يتسنى للرئيس إقالة مدير الوكالة إذا رغب في ذلك، مما سيسمح لبايدن على الفور بتغيير المديرة الحالية كاثي كرانينجر، وتعيين شخصية انتقالية تقدمية مكانها.

وبتعيين مدير جديد يمكن للوكالة البدء في ملاحقة جهات الإقراض بفوائد كبيرة وجامعي الديون والبنوك وشركات الرهن العقاري؛ من خلال إشراف أكثر صرامة وعقوبات أشد على المخالفات، واستبعاد مبادرات تنظيمية يقول منتقدون إن ضررها على المستهلكين أكبر من نفعها.

مناهضة التمييز

وخلال الأيام المئة الأولى، تعهد بايدن بالعمل على إقرار "قانون المساواة"، وهو مشروع قانون يضيف بنود حماية واسعة جديدة لمناهضة التمييز على أساس الجنس أو النوع.

ويؤيد بايدن تشريعات للسيطرة على الأسلحة، ووعد باستخدام سلطاته "لحظر استيراد الأسلحة الهجومية"، وإعادة الولايات المتحدة إلى الاتفاق النووي الذي تفاوضت بشأنه إدارة أوباما وانسحب منه ترامب.

ووفق ما ذكره في تعهداته التي أطلقها في حملته الانتخابية فإن بايدن سيقضي اليوم الأول في مكالمات هاتفية مع حلفاء لإعادة مصداقية الولايات المتحدة في الخارج بعد شعار "أمريكا أولاً" الذي رفعه ترامب لمدة أربع سنوات.

وتعهد بايدن بتمديد معاهدة الحد من الأسلحة النووية الاستراتيجية بين الولايات المتحدة وروسيا، وإخطار موسكو بنيته هذه سيكون على الأرجح إحدى أولى خطواته.

وسينتهي العمل بمعاهدة نيو ستارت بعد 16 يوماً من تنصيب بايدن، لتُرفع بذلك كل القيود على نشر الرؤوس النووية الاستراتيجية والقاذفات والصواريخ التي تحملها، مما قد يؤجج سباقاً جديداً للتسلح.

كما سيتشاور بايدن "على الفور" مع حلفاء واشنطن الرئيسيين قبل اتخاذ قرار بخصوص مستقبل الرسوم الجمركية الأمريكية على الصين وسياسات أخرى إزاء بكين حسبما قال مستشارون.

مكة المكرمة