صحيفة: إسرائيل تطالب أمريكا بتعويضات عن بيع "إف-35" للإمارات

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/JpZEWv

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وعد بالحفاظ على الميزة النوعية لإسرائيل

Linkedin
whatsapp
الأحد، 06-09-2020 الساعة 19:27

ما هي التعويضات التي يمكن أن تطلبها "إسرائيل" مقابل تنفيذ صفقة الأسلحة؟

تقديم موعد توريد أنظمة الأسلحة الأمريكية المتطورة لإسرائيل عاماً واحداً.

لماذا تعارض إسرائيل بيع طائرات إف 35 للإمارات؟

لأنها ترى أن هذا الأمر قد يقوض التفوق العسكري الإسرائيلي في المنطقة.

كشفت صحيفة عبرية، اليوم الأحد، عن استسلام "إسرائيل" لحقيقة أن صفقة الأسلحة بين الولايات المتحدة والإمارات المتعلقة بمقاتلات "إف-35" ستتم بالفعل، لكنها تطالب بتعويضات على ذلك.

وقالت صحيفة "يديعوت أحرونوت" إن واشنطن أبرمت صفقة أسلحة مع الدولة الخليجية، تشمل بيع طائرات مقاتلة متطورة من طراز F-35، وطائرات بدون طيار، كجزء من اتفاقية السلام بين الإمارات و"إسرائيل".

وذكرت أن المؤسسة الأمنية الإسرائيلية "تناقش الآن حزمة التعويضات التي ستطالب بها واشنطن كتعويض للصفقة مع الإمارات".

وأشارت إلى أن من بين الخيارات التي يجري فحصها "تقديم موعد توريد أنظمة الأسلحة الأمريكية المتطورة لإسرائيل لمدة عام واحد، كجزء من المساعدة العسكرية الأمريكية لإسرائيل".

وبحسب الصحيفة، فإن طلب التعويض "يشير إلى أن مؤسسة الدفاع الإسرائيلية قد أدركت حقيقة أن صفقة الأسلحة بين الولايات المتحدة والإمارات العربية المتحدة ستحدث بالتأكيد، وكانت المؤسسة الأمنية عارضت بيع طائرات حربية متطورة لأبوظبي؛ لأنها ترى أن هذا الأمر قد يقوض التفوق العسكري الإسرائيلي في المنطقة".

وكان الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، وعد بالحفاظ على الميزة النوعية لـ"إسرائيل" عندما يتعلق الأمر بالأسلحة الأمريكية؛ مما يجعل المطالبة بالتعويض خياراً مقبولاً، وفقاً لـ"الصحيفة".

ومن المتوقع أن تناقَش صفقة الأسلحة المحتملة مع الإمارات في الكونغرس في المستقبل القريب، حيث تأمل إدارة ترامب في أن تتم الموافقة على الصفقة، إذ يبدو أن البيع جزء لا يتجزأ من اتفاقية التطبيع الإسرائيلية الإماراتية.

وكانت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية أكدت أن رئيس الوزراء، بنيامين نتنياهو، كان على علم بخطة إدارة ترامب لبيع أسلحة للإمارات مقابل اتفاق السلام.

لكن مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي قال في بيان: "إن نتنياهو لم يمنح في أي وقت من المحادثات بين إسرائيل والولايات المتحدة التي أدت إلى انفراج تاريخي، موافقة "إسرائيل" على بيع أسلحة متطورة للإمارات".

يشار إلى أن السفير الأمريكي لدى "إسرائيل" تعهد بضمان واشنطن احتفاظ الدولة العبرية بتفوقها العسكري في المنطقة في حال أقدمت الأولى على بيع طائرات أمريكية متطورة إلى الإمارات.

وأعلنت الإمارات و"إسرائيل"، (الخميس 13 أغسطس)، التوصل إلى اتفاق لتطبيع العلاقات بينهما بشكل كامل.

وبذلك باتت الإمارات أول دولة خليجية تبرم معاهدة سلام مع الدولة العبرية، والثالثة عربياً بعد اتفاقيتي مصر عام 1979، والأردن عام 1994.

مكة المكرمة