"صحيح وصائب".. بايدن يرحب بإطلاق الرياض سراح الهذلول

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/xmnNA4

الخارجية الأمريكية رحبت بإطلاق سراحها

Linkedin
whatsapp
الخميس، 11-02-2021 الساعة 11:03
- كم يوماً دام اعتقال الهذلول؟

1001 يوم.

- ما الجهات التي رحبت بإطلاق سراحها؟

الخارجية الأمريكية وأعضاء في الكونغرس.

رحب رئيس الولايات المتحدة الأمريكية، جو بايدن، بإطلاق السعودية سراح الناشطة لجين الهذلول بعد 3 أعوام من احتجازها.

وقال الرئيس الأمريكي، في مؤتمر صحفي بث على حسابه بموقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، يوم الأربعاء، إن إطلاق السعودية سراح لجين الهذلول "قرار صحيح وصائب".

ويوم الأربعاء، أطلقت السلطات السعودية سراح الناشطتين لجين الهذلول ونوف عبد العزيز، بعد نحو 3 أعوام من التوقيف، وفق مصادر عائلية وحقوقية.

وأكدت لينا وعلياء شقيقتا لجين، في تغريدتين عبر حسابهما بـ"تويتر"، أن الأخيرة وصلت إلى المنزل بعد 1001 يوم في السجن.

كما رحبت الخارجية الأمريكية بالإفراج عن الهذلول، وقالت إنه "تطور موضع ترحيب كبير".

من جانبها، أعربت عضوة الكونغرس، إلهان عمر، عن سعادتها بخبر إطلاق سراح الهذلول، ودعت الحكومة السعودية إلى السماح لها بمغادرة البلاد.

وأكّدت في تغريدة: "ينبغي على السعودية إطلاق سراح باقي الناشطات المعتقلات".

ولجين، المولودة عام 1989، ناشطة سعودية في مجال حقوق المرأة. وفي 2014، ألقي القبض عليها للمرة الأولى لمحاولتها عبور الحدود بين الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية أثناء قيادة السيارة.

وفي مايو 2018 اُعتقلت لجين الهذلول ضمن حملة اعتقالات لناشطين في السعودية.

وأصدر القضاء السعودي، في 28 ديسمبر الماضي، حكمه بإدانة الناشطة السعودية بالسجن 5 سنوات و8 أشهر، مع وقف التنفيذ لسنتين و10 أشهر.

ويوم الثلاثاء الماضي، رفضت محكمة الاستئناف السعودية الاستئناف المقدم من لجين على قرار محكمة الجنايات بشأن دعوى تعرضها للتعذيب في السجن، حسبما أعلنت أسرة لجين الهذلول.

أما نوف عبد العزيز فهي أكاديمية سعودية درست الأدب العربي في إحدى جامعات المملكة، بالتزامن مع انخراطها في العمل الصحفي مع وسائل إعلام سعودية معروفة. وتم احتجازها في 6 يونيو 2018.

وبعد نحو أقل من شهر من وصول جو بايدن للبيت الأبيض وتعهدات أمريكية بمتابعة الملف الحقوقي السعودي، اتخذت الرياض هذا الشهر إجراءات غير معهودة، تضمنت إعداد تشريعات جديدة، وإطلاق سراح موقوفين سبق أن طالبت منظمات حقوقية بإطلاق سراحهم.

مكة المكرمة