سيلتقي بوتين ويوقع 5 اتفاقيات.. البشير يغادر إلى روسيا

الرئيس السوداني يبدأ زيارة لروسيا

الرئيس السوداني يبدأ زيارة لروسيا

Linkedin
whatsapp
الأربعاء، 22-11-2017 الساعة 17:11


غادر الرئيس السوداني عمر البشير، الأربعاء، بلاده متوجهاً إلى العاصمة الروسية (موسكو)، في زيارة رسمية تستمر ليومين ويجري خلالها مشاورات مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين.

وكانت الخارجية السودانية قد أعلنت، الاثنين، أن البشير سيصل إلى روسيا الخميس (23 نوفمبر)، في زيارة رسمية تستمر يومين، تلبية لدعوة نظيره الروسي.

ونقلت وكالة أنباء السودان الرسمية (سونا)، عن وزير الخارجية السوداني، إبراهيم غندور، قوله إن الزيارة تأتي في إطار العلاقات القومية المتنامية بين البلدين.

وأوضح غندور أن البشير "سيعقد اجتماعاً مغلقاً مع بوتين، يعقبه اجتماع مفتوح بمشاركة الوزراء المعنيين من الجانبين".

اقرأ أيضاً :

البشير يتعهد بدعم حاكم ولاية "الجزيرة" لرئاسة البلاد

ومن المقرر أن يناقش الاجتماع قضايا اجتماعية وسياسية وثقافية وعسكرية، بالإضافة إلى التعاون بين البلدين، بحسب الوزير السوداني.

وأشار غندور إلى أن "رئيس الجمهورية سيلتقي أيضاً رئيس الوزراء الروسي دميتري مدفيديف، والوزراء المعنيين في البلدين وسيوقعون خمس اتفاقيات بحضور الرئيسين البشير وبوتين".

وتابع الوزير السوداني: "تكتسب الزيارة أهمية لكونها تأتي في ظل الانفتاح الكبير في علاقات السودان الخارجية، فضلاً عن تمتين العلاقات الاقتصادية والسياسية مع روسيا".

ويرافق البشير في زيارته وفد رفيع المستوى يضم وزير رئاسة الجمهورية فضل عبد الله فضل، ووزير الدفاع عوض محمد أحمد ابنعوف، ووزير الخارجية إبراهيم غندور، ووزير المالية محمد عثمان الركابي، وعدداً آخر من الوزراء.

وترتبط الخرطوم بعلاقة وثيقة مع موسكو، وعادة ما تعوّل على تلك العلاقة في الدفاع عن وجهة نظرها في القضايا السودانية التي تطرح في مجلس الأمن الدولي.

يشار إلى أن البشير مطلوب للمحكمة الجنائية الدولية في لاهاي (جنوب هولندا)، بتهم "ارتكاب جرائم ضد الإنسانية وإبادة جماعية" في إقليم دارفور غربي السودان.

وتوجه المحكمة انتقادات للدول التي تستقبل الرئيس السوداني، وتتهمها بعدم التجاوب مع التزاماتها معها باعتقاله.

وكانت روسيا قد انسحبت من تلك المحكمة في نوفمبر 2016؛ معتبرة أن الأخيرة "خيبت الآمال المعقودة عليها".

ويرفض البشير الاعتراف بالمحكمة، ويرى أنها أداة "استعمارية" موجهة ضد السودان وبقية الدول الأفريقية، كما نفت الخرطوم مراراً اتهامات المحكمة الجنائية.

مكة المكرمة