سلطان عُمان يدعو للتعايش مع "كورونا" لعدم توافر العلاج

أمر بإنشاء مختبر مركزي جديد للصحة العامة
الرابط المختصرhttp://khaleej.online/aVqp2v

السلطان أشاد بجهود بلاده في احتواء جائحة كورونا

Linkedin
whatsapp
الثلاثاء، 02-06-2020 الساعة 17:27

- ماذا قال سلطان عُمان حول التعايش والتأقلم مع أزمة كورونا؟

لا يتأتى إلا بتكاتف جميع أفراد المجتمع واتباع الإجراءات الوقائية.

قال سلطان عُمان هيثم بن طارق آل سعيد إنه بات من الأهمية التعايش والتأقلم مع جائحة كورونا، كما أمر بإنشاء مختبرٍ مركزي جديدٍ للصحة العامة، يواكب التطور التقنيّ والأنظمة الفنيّة الحديثة، ويُغطّي الاحتياجات المطلوبة في أيّ ظرف من الظروف.

جاء ذلك خلال ترأس سلطان عُمان، اليوم الثلاثاء، اجتماعاً للجنة العليا المكلفة ببحث آلية التعامل مع التطورات الناتجة عن انتشار فيروس كورونا (كوفيد 19).

وأكد "بن طارق" أنه أصبح من الأهمية التعايش والتأقلم مع جائحة فيروس كورونا المستجد، في ظل عدم توفّر العلاج المناسب له، مشدداً على أن الدولة ماضية في مواجهة الجائحة وتسخير إمكانياتها لذلك.

وقال السلطان: إن "التعايش والتأقلم لا يتأتى إلا بتكاتف جميع أفراد المجتمع، وذلك باتباعهم كافة الاحترازات والتدابير الوقائية اللازمة، ومتابعتهم البرامج التوعوية التي تبثّها وسائل الإعلام المختلفة".

وأشاد بالجهودِ الكبيرةِ التي تقوم بها الحكومة في احتواءِ الجائحة، مبدياً ارتياحه التام لدور اللجنة العليا والإجراءات التي اتخذتها خلال الفترة الماضية.

وقدر سلطان عُمان جهود جميع القطاعات في السلطنة، وبالأخص العاملين الصحّيين، وقوات السلطان المسلحة وشرطة عُمان السلطانية والأجهزة الأمنيّة في مختلف المواقع، بالإضافة إلى مؤسسات الدولة الأخرى، والقطاعين الخاص والأهلي، والمواطنين والمقيمين كافة.

وعبر عن تقديره لجهود التوعية التي تقوم بها وسائل الإعلام المختلفة، ولكل المبادرات المُساهِمة في الجهد الوطني للتعامل مع الجائحة.

وبين أن أن الغاية الأسمى في السلطنة، ومنذ حالات الإصابة الأولى من هذه الجائحة، هي حماية جميع من يعيش على أرض عُمان ، من مواطنين ومقيمين، إضافة إلى استمراريّة عملِ الدولة وأدائها لواجباتها، والتقليل من تأثير الأوضاع المستجدّة على جميع القطاعات، وحماية الاقتصاد العماني واستمرارية عمل القطاع الخاص، بأقلِّ قدرٍ من الأضرارِ.

جدير بالذكر أن إجمالي الإصابات في عُمان بلغ 12 ألفاً و799 حالة، تعافى منها 2812 حالة، إضافة إلى تسجيل  59 حالة وفاة، وفق آخر الأرقام الرسمية.

مكة المكرمة